عدن (وكالات) 

أعلنت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في محافظة مأرب، شرقي البلاد، أمس، تسجيل نزوح داخلي لـ3442 أسرة، وأكثر من 24 ألف شخص خلال الفترة من 6 فبراير الماضي وحتى 16 أبريل الجاري.
وقال بيان للوحدة: «إن هؤلاء النازحين بحاجة إلى المأوى والمواد الغذائية ومياه الشرب، وإن معظمهم من مديرية صرواح، غربي محافظة مأرب».
وناشد البيان، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لممارسة الضغط على ميليشيات الحوثي لوقف هجماتها على مأرب واستهداف النازحين وتجنيبهم مراحل جديدة من النزوح.
كما ناشد البيان الأمم المتحدة بالتحرك العاجل لتقديم الإغاثة للنازحين والتخفيف من معاناتهم. ومنذ مطلع فبراير الماضي، يهاجم «الحوثيون» مأرب من محاور عدة، في إطار مساعي الجماعة الإرهابية للسيطرة على هذه المحافظة الحيوية الغنية بالنفط والغاز والطاقة الكهربائية.
وكثفت ميليشيات «الحوثي» مؤخراً من استهدافها لمخيمات النازحين والمدنيين في مأرب، وهو ما أجبر الكثير منهم على النزوح مجدداً إلى مخيمات أخرى.
وأكد مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في محافظة مأرب، سيف مثنى، في وقت سابق، أن الميليشيات الإرهابية استهدفت بهجماتها عدداً من المخيمات التي تحتضن مئات الأسر النازحة، لافتاً إلى وقوع إصابات بين النازحين والنازحات، إضافة إلى تضرر أجزاء واسعة من تلك المخيمات.