نجامينا (رويترز) 

أمرت الولايات المتحدة موظفيها غير الضروريين في تشاد بالمغادرة، مع اقتراب متمردين من العاصمة أمس، بعد أن أظهرت نتائج أولية للانتخابات أن الرئيس إدريس ديبي في سبيله لتمديد حكمه المستمر منذ ثلاثة عقود.
وسيطر ديبي على السلطة عام 1990 بعد تمرد مسلح، وهو حليف أساسي لفرنسا والولايات المتحدة في الحرب ضد المتطرفين في منطقة الساحل الأفريقي.
وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان: «نظراً لاقترابهم المتزايد من نجامينا، واحتمال نشوب أعمال عنف في المدينة، صدر الأمر لموظفي الحكومة الأميركية غير الضروريين بمغادرة تشاد عن طريق رحلات تجارية».
وحثت الحكومة البريطانية، أمس الأول، رعاياها على مغادرة تشاد، وقالت: إن قافلتين من مسلحي جبهة «التغيير والوفاق» المتمردة تتقدمان صوب العاصمة.
وقال شاهد عيان: إن أعداداً كبيرة من أفراد قوات الأمن التشادية المدججين بالسلاح جابت شوارع العاصمة أمس.
وقال جيش تشاد: إنه تمكن من تدمير قافلة للمتمردين شمالي إقليم كانم بعد ظهر أمس الأول.
وأشارت النتائج الجزئية إلى تقدم ديبي في انتخابات 11 أبريل، رغم مؤشرات الاستياء من إدارته لثروة البلاد النفطية.