عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

تمكن الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل وطيران تحالف دعم الشرعية من استعادة السيطرة الكاملة على جميع المواقع التي تسللت إليها ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران في جبهة «المشجح» وتحرير مواقع جديدة في «هيلان» غرب محافظة مأرب.
وأفادت مصادر عسكرية ميدانية أن معارك عنيفة دارت خلال الأيام الثلاثة الماضية صد فيها الجيش سلسلة هجمات للميليشيات عبر جبهتي «المشجح والكسارة»، في محاولة مستميتة لإحداث اختراق عبرهما.
وفي جبهة «الكسارة»، ذكر مصدر عسكري أن مدفعية الجيش استهدفت 4 أطقم قتالية كانت تحمل تعزيزات وذخائر للميليشيات ودمرتها، إضافة إلى استهداف تجمعات في مواقع متفرقة من الجبهة ومصرع وإصابة العشرات من عناصر الميليشيات.
كما نفذت مقاتلات تحالف دعم الشرعية سلسلة غارات جوية على مواقع وتعزيزات عسكرية للميليشيات الحوثية في مختلف الجبهات في مأرب.
إلى ذلك، قال مصدر عسكري في الجيش اليمني أمس، إن المواجهات التي وقعت بين الطرفين في جبهات مختلفة يومي الأربعاء والخميس أدت إلى مقتل 60 عنصراً من ميليشيات الحوثي الإرهابية.
إلى ذلك، تفقد رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش اليمني الفريق الركن صغير حمود بن عزيز، أمس، سير العمليات العسكرية والقتالية في المنطقة العسكرية الثالثة غربي محافظة مأرب.
وأشاد رئيس الأركان بالبطولات والتضحيات التي تسطرها قوات الجيش في مختلف الجبهات القتالية ضد الميليشيات الإرهابية، مشيداً بالدعم والإسناد الذي يضطلع به تحالف دعم الشرعية ودوره الكبير في مساندة الشرعية.
يذكر أن الميليشيات الانقلابية كانت أطلقت في فبراير الماضي، هجوماً على مأرب، على الرغم من كافة الدعوات الدولية إلى وقف تلك الهجمات التي تعرض آلاف النازحين للخطر.
ويسعى الحوثيون للسيطرة على المدينة التي تبعد نحو 120 كلم شرق العاصمة صنعاء، قبل الدخول في أي محادثات أو مفاوضات جدية من  أجل المساومة عليها.
وفي تعز، حقق الجيش اليمني تقدماً جديداً في جبهة «مقبنة» خلال هجوم كبير على مواقع وثكنات كانت تتمركز فيه ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران.
وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش ومقاتلي القبائل تمكنوا من تحرير سلسلة «تلال السوداء» بمنطقة «القحيفة» في مديرية «مقبنة»، وسط اشتداد المعارك واندحار كبير لعناصر الميليشيات الحوثية وسقوط العديد من عناصرها بين قتيل وجريح، بالإضافة إلى تدمير أليات قتالية تابعة للميليشيات واستعادة كميات متنوعة من الأسلحة والذخائر. وأكد أن المعارك مستمرة في جبهة «مقبنة» بالتزامن مع هجوم الجيش ومقاتلي القبائل على ثكنات الميليشيات الحوثية في جبهة «الأحكوم» بمديرية حيفان جنوبي تعز، وتكبيد الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.
وفي الحديدة، تكبدت الميليشيات الحوثية خسائر بشرية ومادية في جبهات الساحل الغربي جراء خروقاتها. وأفاد الإعلام العسكري بأن وحدات من القوات المشتركة خاضت اشتباكات بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة شرقي الجبلية بمحافظة الحديدة، انتهت بقتلى وجرحى في صفوف الميليشيات وإخماد تحركاتها، كما أكد أن وحدات الاستطلاع رصدت تعزيزات للميليشيات قادمة لذات الجبهة عبر خط «زبيد» لحظة الاشتباكات وسرعان ما تم التعامل معها بنجاح ضاعف خسائرها.
وبالتزامن وجهت الوحدات المرابطة من القوات المشتركة في جبهة الكيلو 16 بمدينة الحديدة ضربات مركزة على ثكنات وأوكار للميليشيات عقب رصد تحركات مكثفة ومحاولات تسلل صوب خطوط التماس، وفقاً للإعلام العسكري، مؤكداً أن القوات المشتركة حققت إصابات مباشرة في صفوف الميليشيات الإرهابية.