أعلنت روسيا، اليوم الجمعة، أنها سترد بإجراءات مماثلة اتخذتها الولايات المتحدة بحق دبلوماسيين ومسؤولين روس. وقالت موسكو إنها ستطرد دبلوماسيين أميركيين وتفرض عقوبات على مسؤولين. 

وأعلنت الولايات المتحدة، أمس الخميس، فرض عقوبات وطرد 10 دبلوماسيين روس رداً على ما تصفه واشنطن بتدخل الكرملين في الانتخابات الأميركية، وهجوم إلكتروني واسع النطاق وأنشطة أخرى.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للصحافيين "سنرد على هذه الخطوة عبر اتّخاذ إجراءات مماثلة. سنطلب من عشرة دبلوماسيين أميركيين في روسيا المغادرة".
كما أشار إلى أن كبير مساعدي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مجال السياسة الخارجية يوري أوشاكوف نصح بأن يغادر السفير الأميركي جون سوليفان إلى واشنطن لإجراء "مشاورات جدية".
وذكر لافروف أن روسيا ستنشر، في وقت لاحق، قائمة بالمسؤولين الأميركيين الذين سيتم إدراجهم على القائمة السوداء.
ووسعت العقوبات الأميركية القيود المفروضة على المصارف الأميركية التي تتداول في ديون الحكومة الروسية. كما طردت 10 دبلوماسيين وفرضت عقوبات على 32 شخصاً متهمين بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية التي جرت العام الماضي.
ووصف بايدن، أمس الخميس، العقوبات بأنها رد "محسوب ومتناسب" على أعمال موسكو، وقال إن واشنطن "لا تتطلع إلى إطلاق حلقة من التصعيد والصراع".
والشهر الماضي، استدعت روسيا سفيرها لدى الولايات المتحدة للتشاور بشأن مستقبل العلاقات مع واشنطن.
وجاءت هذه الخطوة بعد أن قال بايدن إن بوتين "سيدفع الثمن" لتدخله المفترض في الانتخابات.