عواصم (وكالات)

لوّح الرئيس الإيراني حسن روحاني بأن بلاده بإمكانها أن تخصب اليورانيوم بنسبة 90%، وهي النسبة التي تمكن من إنتاج سلاح نووي، وذلك مع اختتام المفاوضات النووية في فيينا، فيما اعتبر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إعلان إيران عزمها على البدء في تخصيب اليورانيوم حتى 60 بالمئة «خطوة استفزازية».
وقال الرئيس الإيراني أمس، في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي الإيراني: «في السابق أيضاً كان بإمكاننا التخصيب بنسبة 60%، واليوم، إذا أردنا، يمكننا أن نقوم بالتخصيب بنسبة 90%، لكننا قررنا الالتزام بوعدنا، ولا نبحث عن قنبلة نووية». 
وأعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة في فيينا أنه تقرر مواصلة المناقشات عبر ما وصفه باجتماعات غير رسمية، وبأشكال مختلفة، بما في ذلك على مستوى الخبراء. 
ووفقاً للدبلوماسيين في فيينا فقد جرت مشاورات فنية حول موضوع رفع العقوبات عن إيران، وما يتعلق بقرار إيران رفع مستوى التخصيب إلى 60 في المئة، وعلى خلاف ما هو وارد في اتفاق فيينا النووي الموقع عام 2015. 
إلى ذلك، اعتبر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إعلان إيران عزمها على البدء في تخصيب اليورانيوم حتى 60 بالمئة «خطوة استفزازية».
وفي مؤتمر صحفي مشترك، بمقر حلف شمال الأطلسي، اعتبر بلينكن أن هذه الخطوة تثير تساؤلات حيال جدية طهران في المحادثات النووية في فيينا. وقال إنه «في حين تظهر واشنطن جديتها في العودة إلى الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين طهران والقوى العالمية، فإن إيران لم تظهر بعد جدية مماثلة».