قال مسؤولون أكراد إن طائرة مسيرة ألقت متفجرات قرب قوات أميركية متمركزة في مطار أربيل بشمال العراق في وقت متأخر، لكن لم ترد تقارير عن وقوع خسائر بشرية.

وأسفر هجوم صاروخي آخر عن مقتل جندي تركي في قاعدة عسكرية قريبة، حسبما أفادت وزارة الدفاع التركية. وهذا أول هجوم يُعرف أن طائرة مسيرة نفذته على قوات أميركية في أربيل، وسط وابل من الهجمات الصاروخية على قواعد تستضيف القوات الأميركية وعلى السفارة في بغداد، تلقي واشنطن بالمسؤولية فيه على فصائل مدعومة من إيران.

اقرأ أيضاً.. سقوط صاروخ قرب قاعدة عسكرية أميركية في العراق

وقالت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كردستان ومقرها أربيل في بيان إن الطائرة المسيرة كانت تحمل مادة تي.إن.تي التي استخدمتها لاستهداف القوات الأميركية. وأضافت أن أحدا لم يُصب في الهجوم.