أكد رئيس الوزراء البريطاني السابق، السير جون ميجور، أن الحزن المشترك على وفاة دوق إدنبره «فرصة مثالية» لرأب «الصدع» داخل العائلة المالكة.

وقال السير جون، الذي كان وصياً خاصاً على الأميرين ويليام وهاري عقب وفاة والدتهما الأميرة ديانا عام 1997، إنه يأمل بأن تؤدي المناسبة إلى إنهاء أي «خلاف» بين الشقيقين.

وسيأتي دوق ساسيكس من الولايات المتحدة على متن طائرة خاصة لحضور الجنازة بدون زوجته الحامل، ميغان ماركل، التي ستبقى في منزلهما في كاليفورنيا بأوامر من الطبيب. وسيمشي أمير ويلز وأفراد العائلة المالكة خلف نعش الأمير الراحل، قبيل الجنازة التي ستقام في قلعة ويندسور.

اقرأ أيضاً.. الأمنية الأخيرة.. السيارة التي صممها الأمير فيليب لجنازته

وقال السير جون: «إن الخلاف الذي قيل لنا إنه تصاعد هو خلاف من الأفضل أن ينتهي في أسرع وقت ممكن» وفقاً لما نشرته شبكة «بي بي سي» عربية.

وأضاف: «أنهما كانا يشتركان في المشاعر. ويشتركان في الحزن في الوقت الراهن بسبب وفاة جدهما. أعتقد أن هذه فرصة مثالية....آمل بشدة أن يكون بالإمكان رأب أي صدع قد يكون موجوداً». وكان هاري وميغان، اللذان تخليا عن مهامهما الملكية، قد ظهرا في مقابلة مع الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري الشهر الماضي. وقال هاري في المقابلة عن علاقته مع شقيقه الأكبر: «إن العلاقة متباعدة في الوقت الراهن. والوقت كفيل بعلاج كافة الأمور، كما نأمل».

وقال السير جون: إن دوق إدنبره «سيظل في ذاكرة الملكة» وإنها «ستسمع صوته». وأضاف قائلاً: إن منصب رأس الدولة هو «منصب فيه وحدة بصور مختلفة» بالنسبة للملكة، والدوق كان «الشخص الذي تفضي بهمومها إليه».

ومن المقرر أن تنتهي فترة الحداد الوطني بعد 17 أبريل، عندما تقام جنازة الأمير فيليب في كنيسة سانت جورج في قلعة ويندسور. وسيلتزم الجميع على المستوى الوطني بدقيقة صمت في تزامن مع انطلاق مراسم الجنازة في الساعة الثالثة من عصر يوم السبت. وكان الأمير فيليب قد توفي يوم الجمعة الماضي عن 99 عاماً.