القاهرة (الاتحاد)

دعا رئيس البرلمان العربي عادل بن عبدالرحمن العسومي، الأشقاء في الجمهورية اللبنانية إلى إعلاء المصلحة الوطنية العليا للبلاد، مشدداً على أهمية سرعة التوصل إلى صيغة توافقية تؤدي إلى تشكيل حكومة وطنية تضم كفاءات واختصاصات تكون قادرة على إنقاذ البلاد من الوضع المتأزم.
جاء ذلك خلال كلمة ألقاها العسومي اليوم في افتتاح أعمال الجلسة الرابعة من دور الانعقاد الأول للفصل التشريعي الثالث للبرلمان العربي، والتي عقدت بالجامعة العربية، بحضور وفد الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي.
ووجه العسومي خلال كلمته الشكر والتقدير لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، لاهتمامه المستمر بالارتقاء بالمنظومة العربية لحقوق الإنسان، مثمناً مبادرة جلالته بإنشاء المحكمة العربية لحقوق الإنسان كمبادرة رائدة ومتميزة، داعياً جميع الدول العربية إلى سرعة الانضمام إلى هذه المحكمة لتبدأ عملها في أقرب وقت ممكن.
وأكد العسومي أن المنظومة العربية لديها آليات لدعم حقوق الإنسان بالمنطقة منها: الميثاق العربي لحقوق الإنسان، وإطلاق البرلمان العربي للمرصد العربي لحقوق الإنسان.
وأعلن العسومي دعم وتأييد البرلمان العربي التام لكل من مصر والسودان في سياستهما بشأن الحفاظ على أمنهما المائي، مشدداً على أن هذا يعد جزءاً لا يتجزأ من الأمن القومي العربي.
وجدد العسومي مطالبته لأثيوبيا بعدم اتخاذ أية إجراءات أحادية أو اللجوء إلى سياسة فرض الأمر الواقع، والتجاوب الكامل مع الجهود الحثيثة التي تبذلها مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي بهدف التوصل إلى اتفاق قانوني وملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، مؤكداً أن ذلك هو الحل الأمثل الذي يضمن مصالح جميع الأطراف ويحافظ على الأمن والاستقرار في المنطقة.
وأعلن العسومي دعم وتأييد البرلمان العربي للتحركات التي يقوم بها رئيس الوزراء العراقي من أجل تعزيز علاقات العراق مع الدول العربية، مثمناً جولته الأخيرة التي شملت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، لما يمثله ذلك من خطوة هامة نحو تعزيز الحاضنة العربية للعراق ودعم التنسيق والتضامن العربي.
كما رحب العسومي بمنح مجلس النواب الليبي الثقة لحكومة الوحدة الوطنية وتسلمها مهام عملها رسمياً، داعياً الأشقاء في ليبيا إلى البناء على هذا الإنجاز التاريخي، والعمل سوياً لإتمام باقي الاستحقاقات السياسية والأمنية والدستورية التي تقود إلى إجراء الانتخابات الوطنية في البلاد نهاية العام الجاري.