عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

استمرت المعارك العنيفة بين الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل وطيران تحالف دعم الشرعية ضد ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران في جبهتي «الأحكوم» و«حيفان» جنوب محافظة تعز والسلسلة الجبلية شمال غرب لحج للأسبوع الثالث على التوالي، والتي كبدت خلالها الميليشيات خسائر فادحة في العتاد والأرواح.
وأوضحت مصادر عسكرية أن قوات الجيش من محوري تعز وطور الباحة العسكريين، نفذت عمليات هجومية مباغتة جنوب مديرية حيفان، تمكنت خلالها من تضييق الخناق على خطوط الإمداد التابعة لميليشيات الحوثي القادمة من منطقة «الخزجة» و«رأس حيفان»، والسيطرة عليها نارياً، وقطع الإمداد على عدد من مواقعها في عملية التفاف ناجحة، شمال مديرية طور الباحة.
وأضافت المصادر أن قوات الجيش تضغط في سلسلة جبلية وعرة جداً، وتقترب من طرد ميليشيات الحوثي من جبهة «الأحكوم» بصورة نهائية. ولفتت المصادر إلى أن العملية العسكرية، تعتمد تكتيكاً عسكرياً جديداً فرض على الميليشيات الحوثية ميادين المعارك، التي لم تتوقعها، ما أسهم في استنزاف الميليشيات بصورة كبيرة وتشتيت قوتها في سلاسل جبلية وعرة بين محافظتي لحج وتعز. وأشارت إلى أن قوات الجيش في المعارك المتواصلة، كبدت الميليشيات خسائر فادحة في العتاد والأرواح وقضت بصورة كاملة على تهديداتها السابقة لخط إمداد محافظة تعز الوحيد.
وتهدف العملية الواسعة للجيش، إلى فك الحصار على محافظة تعز، من الجهة الجنوبية، وصولاً إلى مدينة «الراهدة»، إضافة إلى إنهاء التهديدات الحوثية والتي تتخذ من المرتفعات الجبلية في مديرية حيفان، منصات إطلاق للصواريخ والطائرات المسيرة، التي تهدد عدن، ومديريات لحج، ومديرية «الشمايتين» جنوب غرب تعز.
وفي سياق آخر، تفقد رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش اليمني الفريق الركن صغير بن عزيز، أمس، سير العمليات العسكرية في جبهة «الكسارة» غرب محافظة مأرب، واطلع على أوضاع الجيش ومقاتلي القبائل وما يسطرونه من تضحيات في المعركة ضد ميليشيات الحوثي الإرهابية.
وخلال الزيارة، قدم أركان حرب المنطقة العسكرية الثالثة العميد الركن صالح العامري، وقائد جبهة صرواح العميد يحيى العياني، شرحاً عن الوضع الميداني وما يحققه الجيش اليمني من انتصارات متوالية، وما يتكبده الحوثي من خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات. وأشاد رئيس الأركان، بالملاحم التي يسطرها الجيش، مشيداً بالدعم والإسناد الذي يضطلع به تحالف دعم الشرعية.