أعلنت إيران، اليوم الأربعاء، أن سفينة تابعة لها تضررت بشكل طفيف جراء انفجار استهدفها في البحر الأحمر الثلاثاء، وسط تقارير صحافية عن ضلوع إسرائيل في العملية ضمن "رد" على استهدافات سابقة لسفن مرتبطة بإسرائيل.
ففي حين أكدت وزارة الخارجية الإيرانية أن السفينة "سافيز" هي "تجارية" ومدنية الطابع، أوردت وكالة "تسنيم" المحلية أنها كانت تستخدم من قبل القوات المسلحة في سياق ضمان أمن الملاحة في البحر الأحمر.
ويأتي الحادث في ظل أجواء من التوتر المتزايد في المجال البحري بين إيران وإسرائيل، بعد تبادل البلدين منذ بداية مارس الماضي، اتهامات باستهداف سفن تجارية.

اقرأ أيضاً.. مسؤول أميركي: إسرائيل استهدفت سفينة إيرانية كإجراء انتقامي

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في بيان الأربعاء، إن انفجارا طال "سفينة تجارية إيرانية" في البحر الأحمر الثلاثاء.
وأوضح أن استهداف السفينة "ساويز" وقع "قرب سواحل جيبوتي الثلاثاء السادس من أبريل قرابة الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي".
وأكد أن "الحادث لم يؤد إلى وقوع أي إصابات، والتحقيقات الفنية جارية لمعرفة ظروف الحادث ومصدره، وستتخذ بلادنا كل الإجراءات اللازمة من خلال الجهات الدولية في هذا الصدد".
وأفاد أن إيران سبق أن أبلغت رسميا المنظمة الدولية للملاحة البحرية التابعة للأمم المتحدة، أن "السفينة المدنية ساويز كانت تستقر في منطقة البحر الأحمر وخليج عدم لإرساء الأمن البحري على طول الخطوط الملاحية".
وأفاد خطيب زاده أن السفينة كانت تعمل "كمحطة لوجستية لإيران في البحر الأحمر".
وبدأت التقارير عن استهداف سفينة إيرانية في البحر الأحمر بالتوارد في وقت متأخر ليل الثلاثاء الأربعاء.
ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية أن الحادث "وقع بسبب انفجار ألغام لاصقة بهيكل السفينة"، وفق معلومات لمراسلها المتخصص بشؤون الدفاع.