سجلت الصين أكبر قفزة يومية في حالات الإصابة الجديدة بكوفيد-19 منذ أكثر من شهرين مع تسجيل جميع الحالات المحلية الجديدة في مدينة على الحدود مع ميانمار في إقليم يونان بجنوب غرب الصين.

ووضعت حكومة رويلي المحلية السكان في منطقتها الحضرية رهن الحجر الصحي المنزلي وبدأت حملة اختبار ضخمة للكشف عن الفيروس ومنعت الناس من مغادرة ودخول المدينة منذ الأسبوع الماضي.

وسجلت المدينة جميع الحالات المحلية الجديدة البالغ عددها 15 حالة والتي تم الإبلاغ عنها في الرابع من أبريل. وبلغ العدد الإجمالي للإصابات الجديدة بكوفيد -19 ، بما في ذلك الإصابات الواردة من الخارج ، 32 حالة، وهو أعلى عدد إجمالي للإصابات منذ 31 يناير.
وذكرت وسائل الإعلام الحكومية أن التحليل الجيني للحالات المكتشفة في رويلي يشير إلى أن الإصابات المحلية الجديدة تنبع من فيروسات واردة من ميانمار. وأعلن أن 11 من المرضى الجدد الذين تم الإبلاغ عنهم في المدينة مواطنون من ميانمار.
وبدأت السلطات المحلية أيضًا حملة تطعيم في رويلي في محاولة لاحتواء كوفيد-19.
وبلغ عدد الحالات الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض 18 وهو نفس عدد الإصابات المسجلة قبل يوم. ولا تصنف الصين تلك الحالات على أنها حالات مؤكدة.
ويبلغ الآن العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بكوفيد-19 في بر الصين الرئيسي 90305 حالات ، بينما ما زال عدد الوفيات كما هو عند 4636.