يحدد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الاثنين خطط إعادة فتح الاقتصاد واستئناف السفر الدولي في نهاية المطاف عندما يقوم بتحديث خارطة الطريق الخاصة بمواجهة فيروس كورونا وساعده في ذلك أحد أسرع عمليات التطعيم في العالم.
 ومع دخول دول كثيرة في أوروبا في عزل عام للتصدي لتزايد الاصابات سيطرح جونسون تحديثا لخطته المتدرجة لتخفيف القيود في الأشهر المقبلة وهو ما يمثل دفعة كبيرة لواحدة من أكثر الدول تضررا خلال الجائحة.
 ومن المتوقع أن يؤكد جونسون إمكان إعادة فتح متاجر البيع بالتجزئة للسلع غير الأساسية ومحلات تصفيف الشعر في 12 أبريل في إنجلترا في الوقت الذي سيطرح فيه قدرا أكبر من التفاصيل حول السفر الدولي.
 وتحاول شركات الطيران جاهدة البقاء بعد عام من توقف السفر بشكل شبه كامل وتعطي خطة الحكومة لاستئناف السفر للدول بناء على مستويات العدوى والتطعيم بارقة أمل في إمكانية حدوث بعض أشكال السفر لقضاء العطلات.
 وبموجب الخطة الحالية لن يتم استئناف السفر الدولي حتى 17 مايو على أقرب تقدير. وقالت صحيفة فاينانشال تايمز إنه ليس من المتوقع أن يضع جونسون إطارا زمنيا محددا.
 وساعدت أيضا زيادة توافر الاختبارات للكشف عن كورونا في التخفيف التدريجي للقواعد حيث يحق لكل شخص في إنجلترا إجراء اختبار سريع للكشف عن كوفيد-19 مرتين في الأسبوع لمنع تفشي المرض واكتشاف الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض.
 واستطاعت بريطانيا مواصلة التعافي بعد أن أعطت لقاحات أسترا زينيكا وفايزر لأكثر من نصف السكان البالغين.
 لكن بريطانيا تضررت بشدة من الجائحة واحتلت المركز الخامس على مستوى العالم في أعلى عدد من وفيات كورونا بعد الولايات المتحدة والبرازيل وروسيا والهند بتسجيلها نحو 127 ألف حالة وفاة.