صنعاء (وكالات)

كشفت محامية وناشطة حقوقية إثيوبية عن ارتكاب ميليشيات الحوثي الإرهابية جريمة بحق اللاجئين المعتصمين سلمياً بصنعاء، تضاهي المحرقة التي ارتكبتها في معتقل مصلحة الهجرة والجوازات.
وقالت المحامية الإثيوبية عرفات جبريل بكر، في تغريدة على منصة تويتر، إن ميليشيات الحوثي أقدمت على ضرب اللاجئين المعتصمين سلمياً أمام المفوضية السامية للاجئين، وإطلاق الرصاص الحي عليهم وطرد المئات منهم إلى المناطق المحررة. وناشدت مفوضية اللاجئين ومنظمات الأمم المتحدة إنقاذ حوالي 500 لاجئ بينهم نساء وأطفال طردهم الحوثيون، أمس الأول، من صنعاء إلى جنوب اليمن، مشيرة إلى أنهم يبيتون في مناطق خالية من السكان بلا ماء ولا غذاء. وقال ناشطون: إن ميليشيات الحوثي فضت اعتصام اللاجئين الأفارقة بصنعاء، ونهبت أجهزة الاتصال الشخصية، وما كان بحوزتهم من أموال ومستلزمات شخصية.
وتشير المعلومات إلى أن عدد اللاجئين الأفارقة الذين قامت ميليشيات الحوثي بطردهم من صنعاء ونقلهم إلى أطراف مناطق سيطرتها باتجاه المحافظات الجنوبية حوالي 500 لاجئ، منهم 210 ذكور و200 طفل وامرأة، جميعهم إثيوبيون، بالإضافة إلى 45 مهاجرا صوماليا، بينهم نساء وأطفال تعرضوا لإصابات برصاص المليشيات. 
وأدان وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني عمليات الترحيل القسري التي نفذتها الميليشيات بحق المهاجرين الأفارقة.
وأوضح، أن الأفارقة المرحلين قسريا كانوا قد نظموا اعتصاما أمام مفوضية اللاجئين في العاصمة المختطفة صنعاء للمطالبة بتحقيق دولي في جريمة قتل العشرات من رفاقهم حرقا على يد الميليشيات الحوثية في أحد مراكز الاحتجاز.
وأشار الإرياني إلى أن ميليشيات الحوثي الإرهابية قامت بالاعتداء بشكل همجي على المشاركين في الاعتصام المطالب بمحاسبة المتورطين في محرقة المهاجرين الأفارقة، مما أدى إلى مقتل عدد منهم وإصابة آخرين بكسور، واعتقلتهم ورحلتهم قسريا بشكل جماعي على متن دينات ورمت بهم في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية.
وطالب من المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان وحماية اللاجئين وعلى رأسها المنظمة الدولية للهجرة بإدانة هذه الممارسات باعتبارها جرائم مرتكبة ضد الانسانية، وتعكس مدى استهتار ميليشيات الحوثي الارهابية بقواعد القانون الدولي الإنساني وقوانين حماية اللاجئين والمهاجرين. 
وكانت الميليشيات ارتكبت مجزرة بحق اللاجئين في 7 مارس، بإحراق المعتقل الذي أودعتهم فيه شرقي صنعاء راح ضحيتها أكثر من 100 قتيل و200 مصاب بحروق.