شعبان بلال (القاهرة)
وصل موكب المومياوات الملكي إلى المتحف القومي للحضارة بالفسطاط، وذلك بعد جولة في مجموعة من  شوارع القاهرة، حيث انطلق من المتحف المصري في ميدان التحرير بالقاهرة، ثم يدور حول الميدان التحرير، ويتجه بعدها ناحية ميدان سيمون بوليفار ثم يسير بمحاذاة الكورنيش حتى يصل إلى متحف الحضارة المصرية بالفسطاط.
وخلال مسيرة الموكب أطلقت المدفعية المصرية 21 طلقة من أمام المتحف المصري وبعدها بدأت المومياوات في الظهور واحدة تلو الأخرى، على أنغام الموسيقى العسكرية التي قادها المايسترو نادر عباسي.
تحركت المومياوات التي ارتدت أزياءًا فرعونية ملكية في 22 عربة ملكية على الطابع الفرعوني القديم، وداخل كل عربة استقرت مومياء ملك أو ملكة كان لهم شأن في مصر القديمة على مدار ثلاثة آلاف عام.
شارك عدد من الفنانين المصريين في موكب المومياوات و كان من بينهم الفنانة سوسن بدر، التي تشتهر بملامحها الفرعونية فالكثير يشبهونها بالملكة الفرعونية نفرتيتي، و كذلك الفنان حسين فهمي، وآسر ياسين، والفنانة منى ذكي.

  • وصول المومياوات الملكية إلى مكانها الجديد بمتحف الحضارة المصرية
    وصول المومياوات الملكية إلى مكانها الجديد بمتحف الحضارة المصرية

 


شهد حفل نقل المومياوات الملكية عرضًا بعنوان تعالوا مصر، قدمه الفنان المصري خالد النبوي، وظهر فيه مرتديًا أزياء مختلفة من التراث المصري القديم والحديث.
تقدم الموكب من ملوك مصر الفرعونية مومياوات الأشهر من بينهم، ويعود أغلبهم إلى الأسر السابعة عشر إلى الأسرة العشرين، وهم رمسيس الثاني، الملك مرنبتاح، الملكة حتشبسوت، الملكة مريت آمون، والملكين سيتي الأول والثاني.
وضم الموكب أيضًا الملك سقنن رع، ووالده الملك أحمس وهما طاردوا الهكسوس من مصر القديمة، وكذلك الملك إخناتون أو أمنحوتب الرابع أول من دعى لتوحيد الإله قديمًا، والملك رمسيس الثالث صاحب معبد هابو بالأقصر.
وكانت المومياوات قد تم إعدادها بواسطة فريق متخصص ضم 48 شخص، في معمل صيانة المومياء بمتحف الحضارة، ووضعت كل واحدة منهم داخل كبسولة نيتروجين خالية من الأكسجين للحفاظ عليها من الطوبة والفطريات.
 وخلال الحفل تزين برج القاهرة برموز فرعونية تزامنًا مع مسيرة الموكب بشوارع القاهرة، وقطع الموكب مسافة سبع كيلومترات من المتحف المصري في ميدان التحرير، خلال أربعين دقيقة وصولُا إلى المتحف القومي للحضارة المصرية، وسط إجراءات أمنية مشددة.

  • وصول المومياوات الملكية إلى مكانها الجديد بمتحف الحضارة المصرية
    وصول المومياوات الملكية إلى مكانها الجديد بمتحف الحضارة المصرية

 


وفي وقت سابق، قال الرئيس المصري بعبد الفتاح السيسي إنه بكل الفخر والاعتزاز يتطلع لاستقبال ملوك وملكات مصر بعد رحلتهم من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية. 
وأكد الرئيس المصري عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن هذا المشهد المهيب لدليل جديد على عظمة هذا الشعب الحارس على هذه الحضارة الفريدة الممتدة في أعماق التاريخ. 
ودعى السيسي كل المصريات والمصريين والعالم أجمع لمتابعة هذا الحدث الفريد، مستلهمين روح الأجداد العظام، الذين صانوا الوطن وصنعوا حضارة تفخر بها كل البشرية، لنكمل طريقنا الذي بدأناه.. طريق البناء والإنسانية.