شعبان بلال (القاهرة) 

أربعون دقيقة تاريخية من عمر العاصمة المصرية، شاهد خلالها العالم كله مرور الموكب الملكي الفرعوني، في احتفال غير مسبوق، شهد نقل 22 مومياء ملكية مصرية قديمة في كبسولات مصممة خصيصا عبر العاصمة القاهرة  من المتحف المصري بالتحرير، إلى المتحف القومي للحضارة المصرية، لعرضها بشكل أكثر بهاء وإجلالا. 

ووصف خبراء ومسئولون هذا الحدث بأنه لم يحدث من قبل  ولن يتكرر في المستقبل، وأنه فرصة كبيرة للترويج للسياحة المصرية في كل دول العالم، خاصة في ظل تجميع كافة مراحل الحضارة المصرية في مكان واحد وهو المتحف القومي للحضارة المصرية بمدينة الفسطاط بمصر القديمة. 
 
سقنن رع يقوم الموكب

وقاد موكب المومياوات، الملك سقنن رع تاعا، أحد ملوك الأسرة السابعة عشرة، والذي كان حاكما لطيبة "الأقصر حاليا" كونه أول من بدأ حرب التحرير ضد الهكسوس وأكمل الحرب من بعده ابناه كامس وأحمس الأول. 

إطلاق 21 طلقة  

وأطلقت مصر 21 طلقة لتحية وإجلال للموكب الملكي قبل دخولهم المتحف القومي للحضارة، وسبقه تنفيذ تشريفة غير مسبوقة أمام المتحف المصري بالتحرير قبل تحرك الموكب إلى المتحف القومي للحضارة.  

تي ويويا.. قصة ملكة ووالدها يفترقان لأول مرة منذ آلاف السنين

  • مصر تعيد مجد الأجداد بموكب المومياوات الملكية
    مصر تعيد مجد الأجداد بموكب المومياوات الملكية

 

ولأول مرة التلقا جسدا الملكة الفرعونية تي، جدة أشهر ملوك الفراعنة توت عنخ آمون، ووالدها يويا، المستشار الملكي للافتراق لأول مرة منذ أن اكتشافهما في مقبرة واحدة، فظلا يتنقلان معًا حتى استقرا في صندوقين متجاورين بقاعة المومياوات الملكية بالمتحف المصري بالقاهرة.

وذهبت الملكة تي في رحلة أسطورية في موكب المومياوات الضخم لأشهر الملوك والملكات الفراعنة، لتستقر في متحف الحضارة الجديد بمنطقة الفسطاط بالقاهرة، وقد انتشرت صورة المومياء الخاصة بها ومازالت تحتفظ برونقها وبجمال شعرها الذي تهافت الفتيات المصريات لمعرفة سره من جدتهم الأولى.

وللمرة الأولى عاش جسد تي بعيدًا عن والدها يويا، المستشار الملكي الذي اختلفت الروايات حوله، وأغرب هذه النظريات تفترض أنه هو نبي الله يوسف، وكان ذلك في كتاب غريب في وادي الملوك، لعالم المصريات الدكتور أحمد عثمان. 

 هاشتاج "موكب المومياوات الملكية" يتصدر تويتر

وتصدر هاشتاج "موكب المومياوات الملكية، الأكثر تداولا على موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، حيث تداول مستخدمو مواقع التوصل الاجتماعي صورا وفيديوهات ومعلومات حول الحدث الأهم في العالم اليوم، وهو موكب نقل 22 مومياء لملوك مصر القدماء، من المتحف المصرى فى التحرير، لمكان إقامتهم الدائمة في المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط بمصر القديمة. 

واحتفى مستخدمو تويتر بهذا الحدث الهام عبر تأكيدهم على تاريخ الحضارة المصرية وملوكها القدماء ودورهم في السلم والحرب، بالإضافة إلى الحديث عن كل ملك من هؤلاء الملوك ودوره في الحكم قبل آلاف السنين، مؤكدين أن مومياء الملوك ستجعل من المتحف الومي للحضارة محل أنظار العالم. 

المصريون يعيشون أهم حدث أثري في التاريخ 

وعاش المصريون والعالم أهم حدث أثري في التاريخ، فأسرة محمود البالغة 5 أفراد تقطن بالقرب من ميدان التحرير، حيث يشير الأب إلى أنه فخور بهذا الحدث التاريخي المصري الخالص، كان قريبا كل هذه الفترة من أجداده المصريون القدماء، لكن لم يكن يتخيل أن يتحركوا ويبهرون العالم بعد كل هذه السنوات من الوفاة، يقول :"ما زالوا يبهرون العالم حتى بعد آلاف السنوات من وفاتهم".

  • مصر تعيد مجد الأجداد بموكب المومياوات الملكية
    مصر تعيد مجد الأجداد بموكب المومياوات الملكية

 

وقضي المصريون وقتهم لمتابعة الحادث عبر التلفاز عبر المحروسة وكذلك العالم، فهناك ما يقرب من 400 قناة مصرية وأجنبية نقلت هذا الحادث، فيما سيتم غلق أغلب الشوارع الرئيسية، حيث سيتم غلق عدد من المحاور المرورية أمام جميع أنواع المركبات والأفراد. 

وشاهدت أسرة محمود وغيرها من الأسر المصرية، أجدادهم ملوك المصريون القدماء والذين يتفرد كل منهم بقصة خاصة تميزه تاريخيًا، فما بين سقنن رع المحارب المصري الأول الذي بدأ حرب التحرير، لابنه أحمس الملك المصري التاريخي الذي هزم الهكسوس، لحتشبسوت جميلة الجميلات لتاريخ يشهد عليه العالم عبر آلاف السنين.

المتحف القومي للحضارة 

وافتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، المتحف القومي للحضارة المصرية، وشهد أيضا موكب المومياوات في احتفال غير مسبوق التي بدأت مسيرته من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة الذي يبعدا عن بعضهما مسافة 7 كيلومترات. 

ووصف الدكتور خالد العناني، وزير الآثار والسياحة المصري، هذا الحدث بأنه لم يحدث من قبل ولم يتكرر وفخر بأجداد المصريين، مضيفا أنه لا صوت يعلو صوت موكب المومياوات الملكية. 

وأضاف العناني أن المومياوات الملكية هم البطل الأساسي في هذا الحدث، مؤكدا أن عددهم 22 ملكا وملكة ويتم نقلهم الرحلة الأخيرة لعرضهم بطريقة علمية وفيها إجلال، موضحا أنه تم نقلهم العديد من المرات في وقت سابق.  

وأوضح وزير الآثار أن تصميم المتحف القومي للحضارة مصري خالص بواسطة الأثريين بوزارة الآثار وإشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وجهاز المخابرات العامة، مؤكدا أن موكب المومياوات ساهم في تجميل البطل الأكبر وهو القاهرة التي تحولت لشكل جديد ومبهر ورائع.