أبوظبي (وام)

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة أن تحقيق السلام والأمن في أفغانستان هو أمر أساسي لاستقرار وازدهار المنطقة والعالم، ويمثل أولوية أساسية لسياسة دولة الإمارات التي تستمد مبادئها من ميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي.
وقال معالي أحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة خلال ترؤسه وفد الدولة المشارك في أعمال المؤتمر الوزاري التاسع لمؤتمر قلب آسيا «عملية إسطنبول»، الذي عقد عبر تقنيه الاتصال المرئي: «تؤكد دولة الإمارات على أهمية المشاركة المستمرة للمجتمع الدولي في معالجة الأوضاع المتأزمة في أفغانستان، لتقديم الدعم اللازم لإنجاح عملية السلام الأفغانية ولتعزيز التنمية الاقتصادية والبشرية»، مشيراً إلى أن التسوية السياسية والتفاوض بين جميع شرائح المجتمع هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام في أفغانستان.
واستعرض معالي الوزير الجهود التي بذلتها دولة الإمارات على المستويين الثنائي والدولي من أجل تحسين حياة الشعب الأفغاني وتحقيق السلام والاستقرار والازدهار في بلادهم، لافتاً إلى أن دولة الإمارات قدمت أكثر من 680 مليون دولار في إطار المساعدات التي خصصت لإعادة الإعمار ودعم الجهود الانمائية والإنسانية في جميع أنحاء أفغانستان، فضلاً عن مشاريع دعم وتمكين المرأة.
ويهدف مؤتمر «قلب آسيا» إلى دعم الاستقرار وعملية السلام والتنمية الاقتصادية في جمهورية أفغانستان الإسلامية، وعقد بحضور فخامة الرئيس إمام علي رحمن رئيس جمهورية طاجيكستان، وفخامة الرئيس محمد أشرف غني رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية.
يذكر أن اجتماع كبار المسؤولين والاجتماع الوزاري عقد يومي 29 و30 مارس 2021 في مدينة دوشنبه عاصمة طاجيكستان، بمشاركه وحضور ممثلي أكثر من 50 دولة.