لم يكد يمر يوم على نجاح عملية تعويم سفينة الشحن الضخمة "إيفرغيفن" التي علقت حركة الملاحة في قناة السويس لنحو أسبوع، إلا وجنحت سفينة شحن أخرى في ميناء "ليتالهامبتون" في بريطانيا. 
وقالت وسائل إعلام بريطانية إن السفينة "إليز"، جنحت هي الأخرى في الميناء في وقت مبكر من يوم الثلاثاء في بلدة ويست ساسكس، وهو ما أثار أصداء غير مرحب بها، خاصة مع أخبار جنوح السفينة الضخمة التي يبلغ طولها 400 قدم، في قناة السويس وعدم نجاح تعويمها إلا بعد مرور ستة أيام. 
وانجرفت السفينة التي يبلغ طولها 260 قدما وارتفاعها 80 مترا، عبر القناة لنحو مائة قدم، حيث كانت تحمل 2600 طن من أحجار الطرق. 
وذكر بيان للميناء أنه "بعد أن انفصل أحد خطوط الإرساء، تحركت مؤخرة السفينة بحوالي 30 مترا في النهر من رصيفها قبل أن تستقر على خطوط الإرساء المتبقية"، لتصبح راسخة بقوة عبر معظم فم نهر آرون بعد أن انخفض المد، ورست في وضع مائل مشابه لما حدث مع سفينة "إيفرغرين" في قناة السويس.، وفق لموقع "الحرة".
وبعد 12 ساعة نجح العمال بمساعدة زورقين في دفع السفينة، في وقت ارتفع فيه المد مما ساهم في نجاح إعادة تعويمها، بحسب بيان أصدره الميناء. 
تجدر الإشارة إلى أن ميناء "ليتلهامبوت" يقع بمنتجع ساحلي صغير على الساحل الجنوبي لإنكلترا، ونادرًا ما يجذب مقارنات لطرق الشحن الدولية الرئيسية.