عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

حرر الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل وطيران تحالف دعم الشرعية في اليمن مواقع استراتيجية في جبهة «مقبنة» غرب محافظة تعز. وأكد نائب ركن التوجيه في محور تعز العقيد عبدالباسط البحر أن قوات الجيش حررت عدداً من التلال والمواقع الحاكمة، بالإضافة إلى قطع عدد من خطوط إمداد العدو.
وأوضح العقيد البحر أن قوات الجيش حررت سلسلة تلال «المطاحن»، ومناطق «عاطف، رحنق، والطوير، والكويحة، والقشعة» عقب مواجهات خاضتها مع ميليشيات الحوثي الإرهابية. ولفت العميد البحر إلى أن قوات الجيش قطعت خطوط إمداد الميليشيات في قرية «النشيفة»، كما أكد أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات الحوثية، وإلقاء القبض على آخرين، علاوة على تدمير عربات وآليات قتالية تابعة لها. وأشار مصدر عسكري إلى أن عناصر الميليشيات تستخدم مختلف أنواع الأسلحة لإيقاف تقدم الجيش في محيط منطقة المطاحن وتكبدت خسائر في الآليات والمعدات العسكرية.
إلى ذلك، لقي العشرات من عناصر ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران أمس، مصرعهم، وجرح آخرون بنيران الجيش اليمني ومقاتلي القبائل وطيران تحالف دعم الشرعية في جبهة «الكسارة» غربي محافظة مأرب.
وقال قيادي ميداني: إن معركة شرسة اندلعت  بعد محاولة هجوم فاشلة، قامت بها مجموعة من عناصر ميليشيات الحوثي الإرهابية باتجاه مواقع عسكرية للجيش اليمني، إلا أن قوات الجيش كانوا لها بالمرصاد وأوقعوا تلك العناصر المتسللة ما بين قتيل وجريح. وأضاف المصدر أن المعارك أسفرت عن مصرع العشرات من عناصر العصابة الإجرامية، وإصابة آخرين بنيران الجيش، الذين أجبروا من بقي من عناصر الميليشيات الإرهابية على التراجع والفرار. وأشار المصدر إلى أن قوات الجيش تمكنت من استعادة ثلاث عربات مدرعة و5 أطقم قتالية، وأسلحة متوسطة وخفيفة وكميات من الذخائر والأسلحة المتنوعة. وقال إن مدفعية الجيش تمكنت من إعطاب 6 أطقم قتالية وثلاث مدرعات تابعة لتلك العصابة الإجرامية، كما أوقعت في صفوف الميليشيات خسائر بشرية ومادية كبيرة في الأرواح والعتاد.
وأشاد المصدر بالدور المحوري والفّعال الذي تقوم به مقاتلات التحالف العربي، وهي تستهدف التعزيزات العسكرية للميليشيات الإرهابية التي كانت قادمة إلى جبهة الكسارة، حيث نفذت أكثر من 11 غارة جوية مركزة على مواقع وتعزيزات الميليشيات.
في غضون ذلك، وثق تقرير حقوقي أكثر من 14 ألفاً من الجرائم والانتهاكات، ارتكبتها ميليشيات الحوثي بحق المدنيين والممتلكات العامة والخاصة في محافظة مأرب خلال السنوات الست الماضية. ورصد التقرير الصادر عن مكتب حقوق الإنسان في مأرب 14 ألفاً و680 انتهاكاً، ارتكبتها الميليشيات بالمحافظة، خلال الفترة من أغسطس 2014 وحتى ديسمبر 2020م. وأوضح مدير مكتب حقوق الإنسان بمأرب، عبد ربه جديع، أن تلك الانتهاكات تنوعت بين 12 نوعاً من الانتهاكات الجسيمة التي طالت المدنيين والمنشآت العامة والخاصة في المحافظة.
وشملت الانتهاكات 615 حالة قتل عمد طالت مدنيين، منهم 146 مدنياً قتلوا بالألغام التي زرعتها الميليشيات في المحافظة و469 مدنياً قتلوا بالصواريخ والمقذوفات التي أطلقتها الميليشيات على الأحياء السكنية المكتظة بالسكان.