كشفت الشرطة الإندونيسية، اليوم الاثنين، معلومات جديدة عن الانتحاريين اللذين فجرا نفسيهما أمام كاتدرائية أمس الأحد.
ودهمت الشرطة منزل الانتحاريين. وقالت إنهما تزوجا حديثًا وينتميان إلى جماعة متطرفة موالية لتنظيم داعش الإرهابي.
أصيب نحو 20 شخصاً بجروح في الانفجار القوي الذي وقع خارج الكنيسة في مدينة «ماكاسار» على جزيرة سولاويسي بينما كان المصلون يحتفلون بعيد «الشعانين» مع بداية أسبوع الآلام الذي يسبق عيد الفصح. 
وقالت الشرطة، إن المشتبه بهما قُتلا على الفور بعد تفجير عبوتيهما لدى دخول مجمع الكنيسة على دراجة نارية، مشيرة إلى عدم وجود قتلى غيرهما.
وقال مسؤولون، اليوم الاثنين، إن 15 من الجرحى ما زالوا في المستشفى، فيما غادره أربعة آخرون.
وقالت السلطات الإندونيسية، اليوم الاثنين، إن منفذي التفجير تزوجا قبل نحو ستة أشهر وإن أحدهما كان في منتصف العشرينيات من عمره. ولم تُنشر سوى الأحرف الأولى من اسميهما. 
وترك المشتبه به رسالة لأسرته يخبرها بنتيه تنفيذ عملية انتحارية.
وقالت الشرطة إنها أوقفت عدداً من المشتبه بضلوعهم في الهجوم منذ الأحد.