الثلاثاء 9 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الأزهر يطالب بإصدار قوانين تُجرِّم الكراهية والتمييز العنصري

جانب من المؤتمر (من المصدر)
28 مارس 2021 00:18

أحمد شعبان (القاهرة)

عقد الأزهر الشريف، أمس، المؤتمر العلمي الدولي الأول لكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر بعنوان «المبادئ الشرعية والقانونية في وثيقة الأخوة الإنسانية.. الواقع والمأمول»، برعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، بقاعة الأزهر للمؤتمرات بالقاهرة.
ويهدف المؤتمر الذي تشارك فيه أكبر القيادات الدينية الإسلامية والمسيحية، على مدار يومين، إلى نشر المبادئ السامية التي تقوم عليها «وثيقة الأخوة الإنسانية» في الشرائع السماوية والقوانين الوضعية، وبيان مدى عناية الوثيقة بإعلاء القيم النبيلة في التعايش والاحترام المتبادل، والتسامح والحوار وقبول الآخر.
وقال الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر، خلال كلمته بالمؤتمر: «إن وثيقة الأخوة الإنسانية أعادت اكتشاف قيم السلام والعدل والخير والجمال والعيش المشترك بين بني الإنسان، والحوار بين حضاراتهم وثقافاتهم، كما ترجمت على أرض الواقع أسس المحبة والسلام بين جميع البشر، وأعلت من شأن الكرامة الإنسانية والإخاء».
وأوضح وكيل الأزهر، أن وثيقة الأخوة الإنسانية استطاعت أن تجمع ما جاءت به الأديان من أخلاق ومبادئ لتواجه به ما فرقته العنصرية والطبقية، كما وجهت رسالة إلى العالم بأسره، من أجل وقف الحروب وسيل الدماءِ غير المبرر، ونشر ثقافة التسامح والتعايش والسلام، مطالباً بضرورة العمل على إصدار قوانين تجرم وتحظر الكراهية التي تشكل تحريضاً مباشراً على التمييز العنصري أو العداوة أو العنف وفقاً للمعاهدات والالتزامات الدولية.
وقال الدكتور شوقي علام مفتي مصر: إن هذا المؤتمر خطوة كبيرة وعظيمة لترسيخ ودعم «وثيقة الأخوة الإنسانية»، مشيراً إلى أن جماعات التشدد والإرهاب حاولت أن تعزل الأمة الإسلامية عن العالم كله، من أجل دعاوى ومبادئ ما أنزل الله بها من سلطان، مؤكداً أن دعوتهم قائمة على التفريق والهدم، ودعوتنا قائمة على الاجتماع والبناء ونشر الخير والتواصل والتعايش السلمي.
وقال الأنبا أرميا، الأسقف العام للكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر، «إن الإخوة الإنسانية هي أساس الحياة، وخاصة في هذه الأوقات الصعبة التي يمر بها العالم، وأنه ينبغي علينا أكثر من أي وقت مضى الانتباه وتكاتف جميع الجهود من أجل زيادة الوعي بالقيم المشتركة بين جميع البشر»، مؤكداً أنه يجب العمل الجاد على تعزيز قيم السلام والتسامح التي تنادي بالتنوع الديني والثقافي، والعمل على تحقيق العدل بين البشر جميعاً.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©