هدى جاسم (بغداد)

على متن العشرات من الشاحنات رباعية الدفع أجرى، أمس، عناصر مسلحون من ميليشيا موالية لإيران في شوارع العاصمة العراقية بغداد استعراضاً للقوة، في تصعيد للتوتر القائم مع رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي.
جال المسلحون في بغداد رافعين صور الكاظمي ومسؤولين آخرين مرفقة بدمغة حذاء وقد وضعوا ملابس عسكرية وأقنعة عليها شعار «ربع الله»، وهي حركة جديدة من بين أحدث الميليشيات الموالية لإيران في العراق، وأكثرها نفوذاً. ويرى خبراء أنها مجرد واجهة لميليشيات «حزب الله»، أحد فصائل «الحشد الشعبي»، لكن الاسم الوهمي يسمح لها بانتقاد السلطات مع تفادي الرد. وظهرت حركة «ربع الله» في بادئ الأمر في تظاهرات ضد قناة «دجلة» انتهت بحرقها، وتلاها حرق مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني إثر تصريحات أحد قادته ضد الحشد الشعبي.
وتلا أحد عناصر «ربع الله» خلال الاستعراض بياناً للحركة، وصفه بأنه رسالة تهديد للأميركي في العراق.