أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) موافقتها على طلب إيواء أطفال مهاجرين لا مرافق لهم في قاعدتين عسكريتين بولاية تكساس، وسط زيادة حادة في عدد المهاجرين الذين يصلون إلى حدود الولايات المتحدة مع المكسيك.

اقرأ أيضاً.. «الشيوخ» يؤكد تعيين أميركي مثير للجدل!

ويكافح الرئيس جو بايدن بعد شهرين فقط من توليه السلطة لمواجهة تحدي الهجرة المتزايد على امتداد الحدود مع المكسيك، وهي مشكلة ألقي فيها باللوم على سياسات سلفه الجمهوري دونالد ترامب «الوحشية إلى حد ما». وترك ترامب المنصب دون أن يكتمل الجدار الحدودي الذي شرع في إنشائه.
 ويسعى المسؤولون الأميركيين جاهدين إلى إيواء وبحث أوضاع عدد متزايد من الأطفال الذين لا مرافق لهم والذين تقطعت السبل بكثير منهم لأيام في مراكز حدودية تشبه السجون انتظارا لإيوائهم في منشآت تديرها الحكومة.
 وقال البنتاجون في بيان إنه وافق على طلب وزارة الصحة بإيواء الأطفال مؤقتا في قاعدتي لاكلاند وفورت بليس اللتين تشكلان قاعدة سان أنطونيو المشتركة.
 قال المتحدث باسم البنتاجون جون كيربي في بيان «ستحتفظ وزارة الصحة والخدمات الإنسانية بالوصاية على هؤلاء الأطفال والمسؤولية عنهم ورفاهيتهم ودعمهم خلال وجودهم في المنشأة».
 وأضاف أنه سيتم إيواء الأطفال في منشآت إقامة مؤقتة.
 وقال مسؤولان أميركيان تحدثا شريطة عدم الكشف عن هويتهما إن طلب وزارة الصحة كان إيواء ما يصل إلى خمسة آلاف طفل في فورت بليس و300 آخرين في القاعدة الأخرى، غير أنه لم يتضح بعد ما إذا كان البنتاجون وافق على الطلب بالكامل.