أبوظبي، عواصم (الاتحاد، وكالات)

أعربت دولة الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين محاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في مدينة خميس مشيط في المملكة العربية السعودية الشقيقة، من خلال صاروخين باليستيين، وطائرة مفخخة.
وأكدت دولة الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي أن استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية.
وحثت الوزارة المجتمع الدولي على أن يتخذ موقفاً فورياً وحاسماً لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن واستقرار المملكة وإمدادات الطاقة العالمية، مؤكدة أن استمرار هذه الهجمات في الآونة الأخيرة يعد تصعيداً خطيراً، ودليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.
وجددت الوزارة تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.
وأكد البيان أن أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.
وأعلن تحالف دعم الشرعية أمس، اعتراض وتدمير طائرة مسيّرة مفخخة، أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه مدينة خميس مشيط، وأكد التحالف اتخاذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين والأعيان المدنية من الاعتداءات الإرهابية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية. كما أعلن أمس الأول، أن ميليشيات الحوثي أطلقت صاروخين باليستيين صوب مدينة خميس مشيط، سقطا بمنطقتين حدوديتين غير مأهولتين. 
وأعرب البرلمان العربي عن إدانته واستنكاره الشديدين حيال استهداف ميليشيات الحوثي الإرهابية المدنيين والأعيان المدنية في مدينة خميس مشيط. وأكد البرلمان العربي في بيان له أمس، تضامنه ووقوفه التام والكامل مع المملكة العربية السعودية إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صفٍ واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في اتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها حفظ أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها ومواطنيها والمقيمين فيها، مشددًا في الوقت ذاته على أن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة هو تهديد لمنظومة الأمن القومي العربي. ودعا البرلمان العربي إلى ضرورة وجود تحرك دولي عاجل وحاسم لوقف تصعيد ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، واستهدافها المتكرر للمدنيين والأعيان المدنية في المملكة، والذي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي، واستخفافها الدائم بجميع القوانين والأعراف الدولية، وسعيها المستمر إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة، تنفيذًا للأجندة الإيرانية التخريبية. كما أدانت مسودة بيان لمجلس الأمن محاولة الحوثيين استهداف السعودية. وحملت مسودة البيان «الحوثيين مسؤولية نزوح مليون يمني جراء التصعيد».