قُتل 15 شخصاً على الأقلّ وأصيب أكثر من 500 آخرين بجروح الأحد في انفجارات سببها "الإهمال" دمّرت معسكراً للجيش وأحياء محيطة به في غينيا الاستوائيّة، على ما أعلن رئيس البلاد تيودورو أوبيانغ نغيما.
ودمّرت أربعة انفجارات قويّة مبانيَ في هذا المعسكر الواقع في العاصمة الاقتصاديّة باتا بالإضافة إلى عدد لا يُحصى من المنازل المحيطة به. 
وقال رئيس البلاد في بيان أذاعه التلفزيون الحكومي، إنّ الأمر يتعلّق "بحادث سببهُ إهمال الوحدة المسؤولة عن تخزين المتفجّرات والديناميت والذخيرة"، مشيراً إلى أنّ "التفجيرات أسفرت عن مقتل 15 شخصاً وإصابة أكثر من 500 بجروح". 
وأظهرت لقطات بثّتها محطّة "تي في جي اي" مباني مدمّرة ومشتعلة وأشخاصاً، بينهم أطفال، يُنتَشلون من الرّكام، فيما تمدّد جرحى على أرضيّة مستشفى.
وعرضت المحطّة مقاطع تُظهر تصاعد أعمدة دخان كثيف قالت إنّها تنبعث من معسكر نكوا نتوما العسكريّ في العاصمة الاقتصاديّة باتا.
وذكرت المحطة أنّ أوّل انفجار وقع بعد ظهر الأحد.