تدرس وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) طلبا قدمته شرطة الكونجرس من أجل تمديد مهمة الحرس الوطني الأميركي القاضية بحماية المبنى لمدة شهرين بعد هجوم السادس من يناير، كما قال الناطق باسم الوزارة جون كيربي.
وأضاف كيربي خلال مؤتمر صحافي "تلقينا طلبا رسميا من شرطة الكابيتول لتمديد فترة وجود الحرس الوطني لحماية الكابيتول"، موضحا أن التمديد سيغطي "الشهرين المقبلين".

ويخضع الكابيتول لحراسة مشددة منذ 6 يناير عندما تجمع آلاف من أنصار دونالد ترامب أمامه.
وهاجم مئات عدة منهم المبنى ما تسبب في حالة من الفوضى. وقتل خمسة أشخاص بينهم شرطي في الكابيتول. ويحاكم حاليا أكثر من 300 شخص لمشاركتهم في هذا الهجوم.
ومنذ ذلك الحين، أقيمت حواجز لحماية المنطقة المحيطة بمبنى الكابيتول، ولا يزال حوالي خمسة آلاف جندي من الحرس الوطني موجودين لدعم الشرطة لكن مهمتهم كان من المقرر أن تنتهي في 12 مارس.