مومباي (رويترز) 

أفاد ستة مسؤولين في قطاع الصادرات بأن التجار في الهند أوقفوا بالكامل تقريباً توقيع أي عقود تصدير جديدة مع مشترين من إيران لسلع مثل الأرز والسكر والشاي. بسبب القلق من أن احتياطات الروبية التي تملكها طهران لدى البنوك الهندية تتضاءل.
وقال تاجر في مومباي يعمل مع شركة تجارة عالمية: «المصدرون يتجنبون التعامل مع إيران. لأن الدفعات تتأجل لأشهر». وأضاف: إن احتياطات إيران بالروبية لدى بنكي «يو سي أو» و«آي دي بي آي». المصرح لهما بتسهيل عمليات التجارة بالروبية. قلت بشكل ملحوظ. وبالتالي يخشى المصدرون من أنهم لن يتلقوا مالهم في الموعد إذا جرى الاتفاق على شحنات جديدة.
وبسبب العقوبات الأميركية لم يعد بمقدور إيران استخدام الدولار لإتمام صفقات بيع النفط.
وكانت إيران تبيع النفط إلى الهند بعملتها المحلية التي تستورد بها سلعاً حيوية. لكن نيودلهي توقفت عن شراء النفط الإيراني في مايو 2019. عندما انتهت مدة إعفاءات أميركية.
وقالت المصادر. التي طلبت عدم ذكر أسمائها بداعي الأسرار التجارية: «إن إيران واصلت شراء السلع باستخدام أرصدتها بالروبية الهندية. لكن بعد مرور 22 شهراً دون مبيعات للخام. تراجعت تلك الاحتياطات بشدة».
وقال مسؤول إيراني. طلب عدم ذكر اسمه: «يحدث التأخر في الدفع بسبب العقوبات الأميركية على النظام المالي الإيراني. التي صعبت كثيراً من تنفيذ مثل هذه المدفوعات».
وأوضح مسؤول في وزارة التجارة والصناعة الهندية أن الصادرات الإجمالية من بلاده إلى طهران انخفضت 42 في المئة في 2020 على أساس سنوي. مسجلة 2.2 مليار دولار. وهو أقل مستوى فيما يزيد على عشر سنوات.