عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

حرر الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل مواقع جديدة في تعز إثر معارك عنيفة بجبهتي «الأشروح ومقبنة» غربي المحافظة.
وأكد مصدر عسكري احتدام المعارك التي ما زالت مستمرة، إثر محاولة للميليشيات للهجوم على مواقع، تم تحريرها أمس الأول، لاستعادتها، إلا أن قوات الجيش أفشلوا الهجوم وكبدوا الميليشيات خسائر فادحة.
وأضاف المصدر أن قوات الجيش حققت انتصارات كبيرة ومتسارعة في هجوم مباغت، تم من خلاله السيطرة على مواقع استراتيجية وتباب حاكمة في عزلة اليمن بمديرية «مقبنة».
وأشار إلى أن الميليشيات حاولت من خلال كثافة نيرانية لساعات والدفع بأنساق بشرية من عناصرها، إلا أن استبسال قوات الجيش أفشلت محاولة الميليشيات وكبدتها خسائر بشرية هائلة.
إلى ذلك تمكنت قوات الجيش خلال الساعات الماضية من السيطرة على جبل «عقاب» الاستراتيجي وقرى «القاعدة والمدفن والحمرة» في منطقة «الأشروح» بمديرية «جبل حبشي».
وأسفرت المعارك عن مصرع 12 عنصراً حوثياً بينهم قيادي ميداني، وإصابة العشرات وتكبيدهم خسائر كبيرة في المعدات.
وفي السياق، شهدت مواقع الدفاع الجوي غرب المدينة ووادي صالة شرق المدينة اشتباكات متقطعة بالمدفعية والأسلحة المتوسطة، أدت إلى مصرع وإصابة عدد من عناصر الميليشيات الحوثية.
إلى ذلك، قصف الجيش اليمني أمس، مواقع لميليشيات الحوثي في منطقتي «السلال» و«الجعشا» شرق تعز. وأوضح مصدر عسكري أن مدفعية الجيش استهدفت مواقع الميليشيات في «السلال والجعشا» ما أسفر عن مقتل 5 عناصر من الميليشيات الحوثية وإصابة أخرين وإحتراق عربة وإعطاب رشاش ثقيل.
إلى ذلك، تواصلت المواجهات التي يخوضها الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل في جبهات شمال غرب وغرب مأرب، وسط خسائر فادحة، تعرضت لها الميليشيات الحوثية.
ودكت مدفعية الجيش تجمعات وتعزيزات الميليشيات الحوثية في جبهات «الكسارة، والمشجح وهيلان»، والتي أسفرت عن سقوط العشرات من العناصر الحوثية، بين قتلى وجرحى.
وفي جبهة «المخدرة»، أحبطت قوات الجيش بإسناد من مقاتلات تحالف دعم الشرعية هجوماً شنته ميليشيات الحوثي على مواقع الجيش.
واحتدمت المعارك في عدد من مواقع الجبهة، والتي أسفرت عن تكبد الميليشيات خسائر بشرية كبيرة وفي عتادها القتالي.
إلى ذلك شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية غارات عدة دمرت من خلالها أطقماً وآليات تابعة للميليشيات الحوثية في جبهة «الجدعان» شمالي غرب المحافظة.

الميليشيات تتخلص من جثث قتلاها في مقابر جماعية
كشفت مصادر مطلعة عن قيام ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، بدفن جثث مقاتليهم مجهولي الهوية في مقابر جماعية بطرق غير مشروعة، بعد أن اكتظت ثلاجات مستشفيات صنعاء بأعداد كبيرة من جثث قتلى الميليشيات التي تصل بصورة يومية من الجبهات. وقالت المصادر: إن جثث قتلى الميليشيات الحوثية في مستشفيات «الكويت والعسكري و48»، والتي تعود أغلبها لمجهولين باتت تسبب ضغطاً كبيراً على ثلاجات المستشفيات، وتعمل الميليشيات على التخلص منها بطرق غير مشروعة.
المصادر أفادت بأن الميليشيات الحوثية نقلت أمس الأول، من ثلاجة مستشفى واحد بصنعاء عشرات من الجثث مجهولي الهوية، إلى جهة غير معلومة بقرار دفنهم في مقابر جماعية سرية. وليست هذه المرة الأولى، التي تخرج الميليشيات جثث مقاتليها من مجهولي الهوية، وتنقلهم إلى مقابر جماعية سرية.
وتواجه ميليشيات الحوثي سخط كثير من الأهالي نتيجة تسليمهم جثثاً «مجهولة الهوية» على أنها جثث أبنائهم الذين سقطوا قتلى في جبهاتها.