دعت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل مختلف الأطراف الفاعلة في حماية المناخ إلى التحلي بمزيد من الشفافية.
وخلال مشاركة لها عبر الفيديو في ندوة لمنظمة مشروع الكشف عن الكربون التي تنشر بانتظام تحليلات عن جهود الشركات في حماية المناخ، قالت إن "الشفافية تعزز التقدم في حماية المناخ والبيئة".

وأضافت ميركل أنه يجب أن يكون إعلان الشركات والمنظمات والبلديات عن أهدافها الخاصة بالمناخ، موضع ترحيب، مشيرة إلى أن هذه الشركات والمنظمات والبلديات "أدركت أن الحماية النشطة للمناخ أيضا لها ميزة تنافسية"، وان المزيد من المستثمرين والعملاء صاروا يتوقعون هذا الأمر اليوم.
ورأت ميركل أن حماية المناخ ستحقق فوائد من حيث التكلفة على المدى البعيد.

وأفادت: أحدثت تحليلات المنظمة بأن خطط المناخ للعديد من الدول المشاركة في اتفاقية باريس وشركات أوروبية متخلفة كثيرا عن أهداف الاتفاقية التي تتعهد فيها كل دول العالم تقريبا بتخفيض درجة حرارة الأرض بما يتراوح بين 5ر1 إلى درجتين مقارنة بمستويات درجة حرارة الارض قبل الثورة الصناعية، لكن الاتفاقية لم توضح ما يعنيه هذا لكل دولة، إذ تم ترك ذلك لكل حكومة لتحدده.