حسن الورفلي (بنغازي، القاهرة)

دعا النائب الأول لرئيس مجلس النواب الليبي فوزي النويري، أعضاء المجلس إلى تلبية دعوة رئيس المجلس عقيلة صالح لمنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية، وتغليب المصلحة العليا للبلاد، وإنهاء حالة الانقسام في مؤسسات الدولة.
وأعرب النويري عن أمله في أن يتعاون الجميع، ويعملوا خلال المرحلة القادمة على توفير الظروف الملائمة لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 ديسمبر المقبل، وأكد تمسكهم بمخرجات ملتقى الحوار السياسي في جنيف في ظل هذه الظروف الحرجة التي تمر بها البلاد، مشيراً إلى أن قبول السلطة الجديدة شعبياً يتوقف على مدى قيامها بتوفير الأمن والاستقرار، وحل المشاكل التي يعانيها الليبيون، مضيفاً أن «نجاحها يتوقف على التزام المجتمع الدولي، أخلاقياً وقانونياً بدعمها، ومحاولة تمهيد الطريق لها بالحد من التدخلات الخارجية، وإجلاء كل القوات الأجنبية والمرتزقة».
وكانت اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «5+5» أكدت جاهزية مدينة سرت لعقد جلسة للبرلمان، ومنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية، مشيرة إلى أن موافقتها تأتي بعد دعوة رئيس البرلمان الليبي لانعقاد جلسة منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية في سرت.
ولفتت اللجنة إلى موافقتها جاءت بعد التشاور والتواصل بين أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة، حيث تم التأكيد من قبل كافة أعضاء اللجنة أن مكان الاجتماع بمدينة سرت جاهز وأمن لانعقاد جلسة منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية طيلة الفترة من بداية الجلسة وحتى انتهائها.
بدوره، أكد المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة الليبية عبدالحميد الدبيبة، أمس، وجود محاولات عرقلة التقدم المحرز في عملية منح الثقة لحكومة الوحدة، موضحاً أن ذلك يهدف لإفساد حالة التوافق الوطني وتعطيل عملية منح الثقة للحكومة من خلال تبني نهج نشر الإشاعات والأخبار الزائفة وتغيير الحقائق.
وأشار المكتب الإعلامي لرئيس حكومة الوحدة الوطنية إلى أن نزاهة العملية التي جرى فيها اختيار السلطة الليبية الجديدة ممثلة في المجلس الرئاسي، وكذلك رئاسة حكومة الوحدة الوطنية تمت بشفافية تامة شاهدها جميع الليبيين، موضحاً أن المرحلة الأولى من إنجاز خريطة الطريق باتت قريبة بعد منح الثقة للحكومة.
إلى ذلك، أعلنت سرية الألغام ومخلفات الحرب في سرت، أمس، انتهاء المرحلة الثانية من تجميع مخلفات الحرب من منطقة الطريق الساحلي، ابتداءً من «أبوقرين» حتى «بوابة الخمسين» غرب سرت. وأعلنت السرية عبر مكتبها الإعلامي، أن المنطقة المذكورة خالية من الألغام ومخلفات الحرب، فيما ستنطلق المرحلة الثالثة، وهي تمشيط منطقه «الدواخل» والمزارع من الألغام والمخلفات الحربية.

الأمم المتحدة تدعو لاحترام وقف إطلاق النار
دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، إلى ضرورة احترام وقف إطلاق النار على مستوى ليبيا، ومغادرة جميع المقاتلين الأجانب.
واعتبر أمين عام الأمم المتحدة، أن جهود ومساعي البعثة الأممية في ليبيا أثمرت من خلال ملتقى الحوار السياسي الليبي عن اتفاق اختيار أعضاء الجهاز التنفيذي الانتقالي في ليبيا الذي سيقود البلاد إلى الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل. وقال جوتيريش في تصريحات صحفية أمس: «لقد حققنا اختراقاً أخيراً في عملنا لاستعادة الاستقرار، ولقد تحدثت مع رئيس الوزراء ورئيس المجلس الرئاسي المكلفين، وتمنيت لهما التوفيق في تفويضهما لقيادة البلاد خلال بقية المرحلة التحضيرية للانتخابات الوطنية».
وأضاف أن «الشعب الليبي يستحق فرصة لإعادة بناء حياته ومستقبله، وينبغي على القادة وجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وضع مصالح النساء والأطفال والرجال الليبيين أولاً».
ودعا أمين عام الأمم المتحدة كل الأطراف الليبية إلى ضرورة احترام وقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد، ومغادرة جميع المقاتلين الأجانب والمرتزقة الأراضي الليبية.