أكدت هيئة الصحة العامة في إنجلترا، اكتشاف حالات إصابة بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا التي تم تحديدها لأول مرة في البرازيل والتي قد لا تستجيب كذلك للقاحات المتاحة.
وقالت هيئة الصحة العامة في إنجلترا إن الاختبارات حددت الحالات البريطانية الأولى للسلالة المتحورة من الفيروس التي تم اكتشافها أصلاً في شمال البرازيل، وهي سلالة جديدة قد تنتشر بسرعة أكبر وقد تستجيب بشكل أقل للقاحات الموجودة، وفقاً لوكالة أنباء برس اسوسييشن.
وأوضحت الهيئة إنه تم اكتشاف ما يصل إلى ست حالات إصابة بالسلالة المثيرة للقلق، ثلاث في إنجلترا وثلاث في اسكتلندا.. وقد تم اكتشاف السلالة لأول مرة في مدينة ماناوس البرازيلية، منها.
وتم إخطار منظمة الصحة العالمية بالحالات التي تم تحديدها على أنها "مثيرة للقلق" لأنها تشترك في الطفرات الرئيسية مع السلالة الأكثر عدوى التي تم اكتشافها في جنوب إفريقيا.
 
وهناك مخاوف من أن اللقاحات الحالية قد تكون أقل فعالية ضد سلالة ماناوس.