طمأن الرئيس النيجيري محمدو بوخارى مواطنيه مساء الأحد بأن حادثة اختطاف الطالبات من مدرسة العلوم الثانوية بولاية زامفارا يوم الجمعة الماضية سوف تكون الأخيرة فى البلاد.
جاء ذلك فى كلمة قرأها بالإنابة عنه وزير الطيران هادى سيريكا خلال زيارة لولاية زامفارا للتعبير عن التعاطف مع ذوى المختطفات، نقلتها صحيفة "ديلى تراست" النيجيرية.
وقال سيريكا إن الرئيس يشعر بالحزن إزاء اختطاف الطالبات، ويؤكد مجددا على أن الحكومة سوف تعبئ كافة الموارد لملاحقة الخاطفين المجرمين.
وأضاف بوخارى في كلمته:" أن الحكومة الفيدرالية سوف تواصل شراكتها مع حكومة ولاية زامفارا ومواطنيها لحل التحديات الأمنية التى تواجه الولاية".
وكان مسلحون مجهولون قد اختطفوا أكثر من 300 طالبة يوم الجمعة الماضية عندما اقتحموا المدرسة الثانوية بولاية زامفارا.