تعتزم 12 ولاية في البرازيل والعاصمة برازيليا تشديد تدابيرها لمكافحة الانتشار السريع لفيروس كورونا.
وتتراوح هذه التدابير من فرض قيود على الخدمات غير الضرورية للحياة اليومية مروراً بغلق للمدارس وصولاً إلى فرض حظر تجول ليلي، وذلك حسبما ذكرت "بوابة جي 1" البرازيلية الإخبارية.
ومددت ولاية سيارا اليوم حظر التجول الليلي الذي يبدأ من الثامنة مساء حتى الخامسة صباحاً في العطلات الأسبوعية ومن السابعة مساء حتى الخامسة صباحاً في بقية أيام الأسبوع.
وتهدف التدابير الجديدة إلى تخفيف الأعباء على المستشفيات التي وصلت إلى أقصى طاقة لقدرتها على العمل، وذلك بعد أن حذرت ولايات مختلفة في الفترة الأخيرة من انهيار النظام الصحي لديها. 
وتعد البرازيل واحدة من أكثر دول العالم تأثراً بجائحة كورونا وبلغ عدد الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا في أكبر دولة في قارة أميركا اللاتينية نحو 5ر10 مليون شخص حتى الآن، وهو أكبر عدد للإصابات على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة والهند.
وكانت أعداد وفيات كورونا في البرازيل قد تخطت أول أمس الخميس حاجز الـ250 ألف شخص وذلك بعد مضي عام على تسجيل أول إصابة بالفيروس.