شددت الحكومة الإيطالية القيود المفروضة لمكافحة فيروس كورونا  في ميلانو وتورينو والمناطق المحيطة بهما وثلاثة أقاليم أخرى لمواجهة تسارع انتشار الجائحة.
ووقع وزير الصحة روبرتو سبيرانتسا إجراءات تنص على تصنيف أقاليم لومباردي وبيدمونت ومارش في شمال ووسط إيطاليا على أنها مناطق متوسطة الخطورة اعتباراً من يوم الاثنين، في حين أصبح إقليما موليز وبازيليكاتا من المناطق عالية الخطورة، حسب وكالة بلومبرج للأنباء اليوم السبت.
وسيؤدي المرسوم إلى فرض قيود بما في ذلك إغلاق المقاهي والمطاعم، وفرض قيود صارمة على تحركات الأشخاص وتمنعهم من مغادرة مدينتهم أو بلداتهم. وأفادت وكالة أنسا الإيطالية للأنباء بأن بعض المناطق الأكثر تضرراً مثل بازيليكاتا أعلنت بالفعل أنها ستغلق المدارس أيضاً.
وسجلت إيطاليا أمس الجمعة 20 ألفاً و499 إصابة جديدة بكورونا، وهو أعلى معدل منذ يناير.