دعا قادة الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، إلى الإبقاء على قيود مشددة لمواجهة "التحديات الإضافية" المتمثلة في انتشار مزيد من النسخ المتحورة الأشد عدوى من فيروس كورونا المستجد. 
وقال رؤساء الدول والحكومات السبعة والعشرون، في بيان صحافي بعد مؤتمر عقدوه عبر الفيديو، "لا يزال الوضع الوبائي خطيراً، وتشكل المتحورات الجديدة تحديات إضافية. لذلك يجب علينا الإبقاء على قيود صارمة".
كما دعا قادة الاتحاد إلى "تكثيف الجهود في الوقت نفسه لتسريع إمدادات اللقاحات" ضد الفيروس.
وأطلقت دول الاتحاد الأوروبي حملات عامة للتطعيم نهاية ديسمبر الماضي. لكن الحملات شهدت تباطؤا بسبب تأخر المختبرات في تسليم جرعات اللقاحات.
وسجلت القارة الأوروبية أكبر عدد من الوفيات مع 842,894 حالة من أصل أكثر من 37 مليون إصابة منذ بدء تفشي المرض في ديسمبر 2019.
وسجل في بلجيكا أعلى معدل للوفيات نسبة لعدد السكان بلغ 190 وفاة لكل مئة ألف نسمة، تليها الجمهورية التشيكية (185) وسلوفينيا (183) والمملكة المتحدة (179) وإيطاليا (160). وكلها دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي باستثناء المملكة المتحدة التي خرجت من التكتل نهاية العام الماضي.