عواصم (وكالات)

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، إن الولايات المتحدة تحث إيران مجدداً على التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وقال برايس، خلال مؤتمر صحفي، إن على إيران التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لحل القضايا المتعلقة بالمواد النووية التي لم يتم الإعلان عنها. وشدد برايس على أن إيران تبتعد كثيراً عن الامتثال للقيود المفروضة عليها بموجب الاتفاق النووي. وأضاف أن واشنطن ستجري مشاورات مع الوكالة التابعة للأمم المتحدة لبحث الإجراء المناسب لدعم تعاملاتها مع إيران.
إلى ذلك، اتهمت إسرائيل إيران، بتدمير عمليات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مؤكدة أن طهران تواصل تخصيب اليورانيوم، متخطية الخطوط الحمراء، في خطوات تصعيدية أكدت أنها لن تمر دون رد.
وقال وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي في بيان أمس: إن إيران تواصل تخزين اليورانيوم المخصب وتخادع وتخفي إصرارها على التوصل إلى سلاح نووي، كما تقوم بتدمير ما تبقى من عملية تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كما رأى أن خطواتها المتطرفة تتطلب ردّاً دولياً فورياً. 
واعتبر أن «مساس إيران بالوسائل الخاصة بعمليات تفتيش المنشآت النووية ووقف العمل بالبروتوكول الإضافي هي خطوات متطرفة تتخطى كل الخطوط الحمراء التي وضعتها الأسرة الدولية وتفرغ الاتفاق النووي من أي مضمون». وشدد أشكنازي على أن السياسة الإيرانية إعلان نوايا بشأن المضي في تطوير قدرات نووية سرّاً، وأكد أن بلاده ترى في هذه العملية خطوة تهديد لا يمكن أن تمر دون ردّ، قائلاً: «لن نسمح أبداً لإيران بحيازة قدرات لامتلاك سلاح نووي».
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو شدد أمس الأول، أيضاً على أن بلاده لن تسمح للنظام الإيراني بامتلاك الأسلحة النووية.
وقال: «لا نعول على أي اتفاق مع نظام متطرف كالنظام الإيراني»، وأضاف: «سنبذل كل ما بوسعنا من جهود في سبيل منع تزود إيران بأسلحة نووية بغض النظر عما إذا كان هناك اتفاق من عدمه».