تجاوزت الولايات المتحدة نصف مليون وفاة بكوفيد-19 بعد ما يزيد قليلا على عام من سقوط أول ضحية معروفة لجائحة فيروس كورونا في مقاطعة سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا.
وسجلت الولايات المتحدة ما يربو على 28 مليون إصابة بفيروس كورونا و500264 وفاة بالمرض حتى عصر يوم الاثنين طبقا لإحصاء لرويترز استند إلى بيانات الصحة العامة، وذلك رغم أن عدد الوفيات اليومي وعدد من يتلقون العلاج في المستشفيات انخفض إلى أدنى مستوى منذ ما قبل عيد الشكر وعيد الميلاد.
ونحو 19 في المئة من إجمالي وفيات فيروس كورونا على مستوى العالم حدثت في الولايات المتحدة وهي نسبة كبيرة للغاية إذا أخذنا بالاعتبار أن عدد السكان هناك يمثل أربعة في المئة فقط من سكان العالم.
وقال الدكتور أنتوني فاوتشي كبير مستشاري بايدن للأمراض المعدية  "هذا هو أسوأ شيء حدث لهذا البلد فيما يتعلق بصحة الأمة منذ أكثر من 100 عام". وأضاف أن الناس سيتحدثون بعد عقود من الآن‭ ‬عن "ذلك العام الرهيب 2020 وربما 2021".
وفي بيان لتكريم الضحايا، أمر الرئيس الأميركي جو بايدن بتنكيس العلم الأميركي على المباني الحكومية حتى غروب الشمس يوم الجمعة.