مع وصول عدد وفيات فيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى نصف مليون وفاة، حذر الرئيس الأميركي جو بايدن من التراخي في مواجهة جائحة كورونا وذلك في حدث لتأبين الضحايا.
وقال بايدن: "علينا أن نقاوم الإحساس باللامبالاة بسبب الحزن .. علينا مقاومة النظر إلى كل حياة من ناحية إحصائية أو ضبابية".

وأضاف: "يجب أن نفعل ذلك لتكريم الموتى. ولكن الاهتمام بالأحياء على نفس القدر من الأهمية".
وبعد هذه الكلمة، وقف بايدن والسيدة الأولى جيل بايدن ونائبة الرئيس كامالا هاريس وزوجها دوجلاس إمهوف دقيقة صمت في الجانب الجنوبي من البيت الأبيض حيث تمت إضاءة العديد من الشموع.
وبلغ إجمالي عدد الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة أكثر من 500 ألف وفاة يوم الاثنين، وفقا لبيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز.

وقال البيت الأبيض في بيان: "هذا عدد من الأميركيين الذين لاقوا حتفهم في عام واحد بسبب هذه الجائحة يزيد على عدد ضحايا الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية وحرب فيتنام مجتمعة".

وأضاف البيان: "في هذه المناسبة المهيبة، نفكر في فقدانهم وفي أحبائهم الذين تركوا وراءهم. نحن كأمة يجب أن نتذكرهم حتى نتمكن من البدء في الالتئام والتوحد وإيجاد هدف كأمة واحدة لهزيمة هذه الجائحة".
ووصلت الولايات المتحدة إلى هذا الرقم الضخم من الوفيات في الوقت الذي تحاول فيه إدارة الرئيس جو بايدن تكثيف الجهود لتطعيم المزيد من الأشخاص ضد الفيروس القاتل.

وتم اعطاء ما مجموعه 2ر64 مليون جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا في الولايات المتحدة ، وفقا لموقع تعقب التطعيمات التابع لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

وتهدف إدارة بايدن إلى تطعيم ما لا يقل عن 100 مليون شخص في أول 100 يوم لها في السلطة.
وسجلت الولايات المتحدة البالغ تعدادها نحو 330 مليون نسمة، أكثر من 28 مليون إصابة مؤكدة بالفيروس حتى الآن.
وكان بايدن قد أمر في وقت سابق بتنكيس العلم الأميركي فوق المباني الحكومية والقواعد العسكرية وجميع البعثات الدبلوماسية في الخارج لمدة خمسة أيام.