أحمد شعبان، وام (القاهرة)

أكد محمد أحمد اليماحي نائب رئيس البرلمان العربي عضو لجنة الشؤون الخارجية والسياسية والأمن القومي دعوة البرلمان مجدداً إلى توحيد الصف اليمني وتفعيل مؤسسات الدولة.
كما أكد خلال مشاركته في أعمال الجلسة الثالثة لدور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الثالث للبرلمان العربي التي عقدت أمس، بمقر الأمانة العامة بجامعة الدول العربية بالعاصمة المصرية القاهرة، أهمية جلسة البرلمان العربي لمناقشتها العديد من القضايا الهامة المتعلقة بالعمل العربي المشترك، ومتابعة تطورات ومستجدات الأوضاع في اليمن والعراق والصومال وليبيا، بالإضافة إلى بحث تعزيز التنسيق الأمني والعسكري بين الدول العربية. 
وأشار إلى أن الجلسة ناقشت أيضاً دعم الدول العربية الأقل نمواً على المستويات كافة خاصة في ظل الزيارة التي قام بها رئيس البرلمان العربي عادل بن عبد الرحمن العسومي ووفد البرلمان مؤخراً إلى جيبوتي للاطلاع على الأوضاع فيها.
وضم وفد أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، أعضاء البرلمان العربي كلاً من محمد أحمد اليماحي نائب رئيس البرلمان العربي عضو لجنة الشؤون الخارجية والسياسية والأمن القومي، وناعمة عبدالله الشرهان النائب الثاني لرئيس المجلس عضو لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب، وأحمد بوشهاب السويدي عضو لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية، وشذى سعيد النقبي نائب رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان.
ودشن البرلمان العربي، أمس، المرصد العربي لحقوق الإنسان، الذي يهدف إلى رصد وتوثيق أوضاع حقوق الإنسان في الدول العربية، وإعادة رسم الصورة الذهنية الصحيحة عن الدول العربية في الخارج، والرد على ادعاءات التقارير المُسيسة والمغلوطة التي تصدر بشأن حالة حقوق الإنسان في بعض الدول العربية، وتفنيد ما تتضمنه هذه التقارير من ادعاءات واتهامات باطلة.
وأكد رئيس البرلمان العربي عادل العسومي رفض البرلمان العربي التام لما تضمنته البيانات والتقارير المُسيَّسة والمغلوطة التي صدرت مؤخراً من بعض الجهات والمنظمات بشأن حالة حقوق الإنسان في بعض الدول العربية، مؤكداً على أن البرلمان العربي ليس ضد تقييم منظومة حقوق الإنسان في الدول العربية، ولكنه ضد النهج المشبوه الذي يعتمد على تسييس ملف حقوق الإنسان وتوظيفه كأداة سياسية للضغط والابتزاز.
واستعرض العسومي التطورات الإيجابية التي شهدتها المنطقة العربية خلال الفترة الأخيرة، والتي تبعث على التفاؤل والأمل، مؤكداً أن نجاح «مسبار الأمل» الذي أطلقته دولة الإمارات العربية المتحدة في الوصول إلى كوكب المريخ، يمثل فخراً لكل العرب، مثمناً مخرجات قمة العلا وما تضمنته من مواقف وقرارات ترقى لمستوى التحديات التي تمر بها المنطقة العربية.
وأعلن العسومي دعم البرلمان العربي لحكومة الكفاءات السياسية الجديدة التي تشكَّلت في اليمن، مطالباً المجتمع الدولي، باتخاذ موقف حازم لوقف الجرائم الإرهابية التي تقوم بها ميليشيات الحوثي.
وثمنت شذى سعيد النقبي، عضو المجلس الوطني الاتحادي، نائب رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان في البرلمان العربي تدشين المرصد العربي لحقوق الإنسان، مؤكدة في تصريح لـ«الاتحاد»، أن البرلمان العربي في مرحلته الجديدة يولي اهتماماً غير مسبوق لملف حقوق الإنسان وتفنيد المغالطات التي تتبناها مؤسسات وجهات مشبوهة، والرد عليها بالحقائق والوقائع الصحيحة.
ونوهت النقبي إلى أن المرصد العربي لحقوق الإنسان يُعوّل عليه في رسم صورة صحيحة عن حقوق الإنسان في الدول العربية، واستقاء الحقائق على أرض الواقع، ودراسة التقارير الدولية الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة والأجهزة والهيئات التابعة لها حول حقوق الإنسان في الدول العربية واقتراح السياسات الملائمة للتعامل معها.

الإمارات: الإرهاب خطر عالمي عابر للحدود 
نبّه معالي الدكتور علي راشد النعيمي عضو المجلس الوطني الاتحادي إلى أن الإرهاب يعتبر خطراً عالمياً عابراً للحدود، وليس خطراً يواجه دولة أو إقليماً بعينه، ويستدعي تعزيز التعاون الدولي والإقليمي لمواجهته، خاصة بعد ازدياد نشاط تنظيم «داعش» في المنطقة الأفريقية، ووجود تقصير في مواجهته إقليمياً وعالمياً.
وأكد خلال مشاركته باجتماع نظمته الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، بعنوان: «تحديات سياق ما بعد داعش في العراق والشام»، والذي عقد افتراضياً، لمناقشة تقييم التحديات والتعاون الإقليمي، وتعزيز جهود مكافحة الإرهاب»، أن هذا الخطر أصبح يتمدد في منطقة الساحل ومختلف المناطق الأفريقية، وسيتضرر منه الجميع. وقال إن منطقة الشرق الأوسط أصبحت ضحية للإرهاب والحروب والصراعات منذ عقود، داعياً إلى أهمية وضع الخلافات السياسية جانباً عند التعامل مع خطر الإرهاب.
وشددت الشعبة البرلمانية خلال المشاركة على أن مواجهة الإرهاب تتطلب تركيز استراتيجيات الدول على الوقائية ومشاركة جميع الأطراف في وضع الخطط والبرامج التي تتصدى له.
مثل الشعبة البرلمانية الإماراتية أعضاء المجلس الوطني الاتحادي: معالي الدكتور علي راشد النعيمي، ومريم ماجد بن ثنية رئيسة مجموعة الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، وضرار بالهول الفلاسي نائب رئيس المجموعة، وهند حميد العليلي عضو المجموعة.