أسماء الحسيني (القاهرة، الخرطوم)

جدد رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك التزام الحكومة بتنفيذ اتفاق سلام جوبا، والعمل على توسيع قاعدة المنضوين تحت مظلته بضم فصيلي «عبد الواحد محمد نور»، و«عبد العزيز الحلو».
وشدد حمدوك في كلمته عقب تفقده وحدات وزارة الداخلية ومخاطبته قادة الوحدات الشرطية أمس، على ضرورة أن تضطلع أجهزة الشرطة بدورها في حماية المدنيين خاصة في ولاية دارفور، وذلك لملء الفراغ الأمني الذي قد ينتج بعد رحيل اليوناميد.
وكشف حمدوك عن اقتراب الفراغ من إعداد قانون الأمن وإلحاقه بوزارة الداخلية ليصبح رافداً تابعاً لها وليحمي التنوع الإثني والعرقي الذي عده ذا ميزة إيجابية. وقال: إن «المرحلة الانتقالية تمضي إلى الأمام رغم الصعوبات التي تعترضها». ودعا إلى الحفاظ على الشراكة بين المكون العسكري والمدني، وذلك لحماية البلاد، ومنعها من الانزلاقات الأمنية.