أحمد عاطف (القاهرة)

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خصوصية العلاقات الاستراتيجية الراسخة بين مصر وأميركا في المجالات كافة، وخصوصاً العسكرية.
وأضاف السيسي، خلال استقباله للفريق أول كينيث ماكينزي قائد القيادة المركزية الأميركية، أمس، أن مصر تتطلع لاستمرار تطوير التعاون الثنائي القائم في جميع المجالات، خاصة على الصعيد العسكري القائم والممتد بين البلدين على مدار العقود الماضية، وذلك على نحو يعزز من التعاون المثمر بين القاهرة وواشنطن في مواجهة التحديات المشتركة في المنطقة.
وكشفت مصادر مصرية لـ«الاتحاد» عن أن اللقاء جاء عقب إقرار وزارة الخارجیة الأمیركیة لصفقة صواریخ «رام بلوك 2» المضادة للسفن والأهداف البحریة المتطورة مع مصر، في بدایة ولایة الرئیس جو بایدن، موضحة أنها كانت خطوة تبعث بعدة رسائل سیاسیة وعسكریة في الشرق الأوسط. إلى ذلك، أكد قائد القيادة المركزية الأميركية الحرص على استمرار وتيرة التنسيق والتشاور المشترك مع مصر تجاه قضايا المنطقة، وذلك في إطار متانة العلاقات العسكرية بين مصر والولايات المتحدة، مشيداً بالجهود المصرية الفعالة في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.