جنيف (وكالات)

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش أمس، من أن الحركات المؤمنة بفكرة تفوق العرق الأبيض والنازية الجديدة تتحول إلى «تهديد عابر للحدود» وقال إنها استغلت جائحة فيروس كورونا لتعزيز شعبيتها.
وأضاف جوتيريش مخاطبا مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أن خطر الجماعات المدفوعة بالكراهية يزيد يوما بعد يوم.
وقال في اجتماع في جنيف دون أن يحدد دولا بالاسم «حركات تفوق العرق الأبيض والنازية الجديدة ليست مجرد تهديد إرهابي محلي، إنها تتحول إلى تهديد عابر للحدود».
وتابع «أصبحت هذه الحركات المتطرفة اليوم تمثل التهديد الأول للأمن الداخلي في عدة دول».
وقال جوتيريش «كثيرا جدا ما يشيد أفراد في مواقع المسؤولية بجماعات الكراهية تلك بشكل كان لا يمكن تصوره قبل وقت قريب».
وتابع «نحتاج إلى تحرك دولي منسق للتغلب على هذا الخطر الشديد المتنامي».