نكست الأعلام في البرلمان النيوزيلندي والمباني العامة المحلية اليوم الاثنين، في ذكرى مرور 10 سنوات على زلزال كرايستشيرش المميت.
وأدى الزلزال الذي بلغت قوته 2ر6 درجة على مقياس ريختر في أكبر مدن ساوث أيلاند إلى مقتل 185 شخصا وإلحاق أضرار جسيمة بالمباني والأراضي في المنطقة.
وبدأت مراسم إحياء الذكرى السنوية العاشرة للزلازل بمباركة قبيلة نجاي طواهريري من  شعب الماوري المحلي.
ثم تلا أوائل المستجيبين وأفراد المجتمع أسماء 185 شخصًا فقدوا حياتهم، قبل التزام الصمت لمدة دقيقة حدادا على ارواحهم.
وأشارت رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن بشكل خاص إلى 87 ضحية من الرعايا الأجانب، وأسرهم الذين ربما لم يتمكنوا من السفر إلى نيوزيلندا لحضور إحياء الذكرى العاشرة بسبب جائحة فيروس كورونا.
وقالت:"أنه تم تنكيس أعلامنا اليوم أيضا من أجلهم".
واعربت أردرن عن تقديرها لمن عاشوا خلال الزلازل، بمن فيهم الأطفال.
وقالت "لا يمكن أن يكون عدد الضحايا أكبر من ذلك، والتذكيرات اليومية جعلت الأمر أكثر صعوبة. منظر طبيعي متصدع، وتوابع للزلزال، وأصدقاء وجيران يكافحون، وأطفال يعانون من ندوب داخلية عميقة وغير مرئية. وبعد عشر سنوات سيظل الناس يعيشون حياتهم اليومية تحت ظل كثيف لذلك اليوم ".
وتابعت أردرن أنه على الرغم من أن العقد الماضي كان صعبًا بالنسبة لكريستشيرش ، إلا أنها ترى "الأمل والطاقة والتفاؤل" في العقد المقبل.
وتم وضع أكاليل الزهور على الحائط التذكاري بينما قام أفراد من العامة بإلقاء الزهور في نهر أفون في رمز للذكرى.