شعبان بلال (القاهرة) 

ذكر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أن عصراً جديداً من السلام والازدهار يسود حالياً بفضل اتفاقيات السلام التي وقعت مع الدول العربية، مؤكداً أن اتفاقية السلام التاريخية التي وقعت بين مصر وإسرائيل تتحول لما يمكن أن يحسن الأوضاع الاقتصادية لجميع شعوب المنطقة. 
وأضاف، خلال لقائه وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا في مقر رئاسة الوزراء الإسرائيلية: «هذا يوم مهم للتعاون المتواصل بيننا في مجال الطاقة، وفي مجالات كثيرة أخرى»، مشيراً إلى أن هذه هي فرصة هائلة لتحقيق تعاون إقليمي بين مصر وإسرائيل والدول الأخرى من خلال تشكيل مركز إقليمي للطاقة. 
وأكد نتنياهو أنه «من خلال التعاون يمكن توفير ليس احتياجاتنا فحسب، وإنما احتياجات دول كثيرة أخرى أيضاً، فبهذه الروح من الصداقة والتعاون والسلام والازدهار أرحب بكم في إسرائيل.. أهلاً وسهلاً بكم»، طالباً نقل تحياته الحارة إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. 
ومن جانبه، أكد وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا: «توسيع رقعة التعاون في مجال الطاقة، الذي تعزز عبر تشكيل منتدى غاز شرق المتوسط». 
وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينيتز: «إن زيارة الوزير طارق الملا تحمل في طياتها أهمية تاريخية، لأن تشكيل منتدى الغاز الإقليمي وتصدير الغاز الطبيعي إلى مصر يمثلان أكثر تعاون اقتصادي أهميةً بين مصر وإسرائيل، منذ التوقيع على اتفاقية السلام قبل حوالي 40 عاماً».
وحضر اللقاء أيضاً كل من رئيس هيئة الأمن القومي مائير بن شبات ورئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية مجدي جلال، وسفيرة إسرائيل لدى مصر أميرة أورون، والسفير المصري لدى إسرائيل خالد عزمي.