أعطت 107 دول ومناطق في العالم لسكانها أكثر من 200 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، فيما تعهدت مجموعة السبع تعزيز تقاسم اللقاحات مع الدول الفقيرة.
وتمّت 45 في المئة من عمليات التطعيم في دول مجموعة السبع الغنية التي تعهّدت الجمعة مشاركة الجرعات بشكل أكثر إنصافا مع أكثر الدول فقراً. ويمثّل سكان مجموعة الدول الصناعية السبع 10 في المئة فقط من سكان العالم.
وعند الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش، كان قد تم إعطاء 201 مليون و42 ألفاً و149 جرعة من اللقاحات في جميع أنحاء العالم. لكن هذا العدد أقل من الواقع لأن دولتين كبيرتين هما الصين وروسيا لم ترسلا بيانات جديدة منذ حوالي عشرة أيام.
وتعهدت الدول السبع (الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان) الجمعة توزيعاً أفضل للجرعات مع الدول الفقيرة. 
وأعلنت مضاعفة دعمها الجماعي للتطعيم ضد «كوفيد - 19» ليبلغ 7.5 مليارات دولار لا سيما عبر آلية «كوفاكس» التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية.
حتى الآن، تم إعطاء 92 بالمئة من الجرعات في البلدان ذات الدخل «المرتفع» أو «المتوسط إلى المرتفع» (بحسب تصنيف البنك الدولي) وتضم أكثر من نصف سكان العالم (53 بالمئة).
وبين الدول التسع والعشرين ذات الدخل «المنخفض» بدأت غينيا ورواندا فقط التطعيم. وتتقدم إسرائيل دول العالم على صعيد التلقيح بفارق كبير، إذ تلقى نحو نصف سكانها (49 بالمئة) جرعة أولى على الأقل. وحصل 33 بالمئة على الجرعة الثانية لاستكمال التلقيح.
وبالأرقام المطلقة، تأتي الولايات المتحدة في الطليعة إذ استخدمت 59.6 مليون جرعة متقدمة على الصين (40.5 مليون حتى التاسع من فبراير) وبريطانيا (17.5 مليونا) والهند (10.7 ملايين) وإسرائيل (7.1 ملايين).