أسماء الحسيني (القاهرة، الخرطوم)

أعلن النازحون في إقليم دارفور تمسكهم بتسليم الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمته على جرائم الحرب والإبادة التي ارتكبها وأركان نظامه ضد الأبرياء في دارفور.
وقال مطر يونس المراقب بمنسقية النازحين واللاجئين بدارفور، إن النازحين يرفضون أي اتجاه لعدم تسليم البشير وبقية المتهمين من أركان نظامه المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية. وأضاف: «بوصفي ممثلاً لأربعة ملايين نازح أعلن أننا نتمسك بتسليم مجرمي الحرب إلى المحكمة الجنائية تحقيقاً للعدالة وإنصافاً للضحايا».
بدوره، أكد بابكر فيصل القيادي بقوى الحرية والتغيير استحالة عودة النظام السابق إلى المشهد السياسي مرة أخرى. 
وقال: إن «النظام البائد سقط بجميع شعاراته وبرامجه وسياساته بعد أن أخذ حيزاً زمنياً غير مسبوق في تاريخ السودان بعد الاستقلال».
وأوضح أن قادة النظام البائد لم يبادروا حتى الآن بالاعتذار للشعب السوداني عن المآسي والفظائع التي ارتكبوها في حقه.