هدى جاسم، وكالات (بغداد)

شدد الرئيس العراقي برهم صالح، على ضرورة تعزيز سلطة الدولة واستئصال الإرهاب.
وقال صالح خلال استقباله السفير البريطاني لدى العراق ستيفن هيكي، أمس، إنّ الحكومة العراقية ماضية قدماً في تعزيز سلطة الدولة وسيادتها بالتعاضد مع الجهود الوطنية من مختلف القوى، من خلال دعم فرض القانون وحماية أمن ‏وحياة المواطنين واستئصال بؤر الإرهاب وملاحقة الجماعات الخارجة عن القانون ومحاسبتهم، وحماية المنشآت والمباني الحكومية والبعثات الدبلوماسية وأفرادها الذين يستضيفهم العراق بموجب اتفاقيات ومعاهدات رسمية، طبقاً للمواثيق والأعراف الدولية.
إلى ذلك، دانت واشنطن وبرلين وباريس وروما ولندن أمس، بأشد العبارات إطلاق صواريخ على قاعدة جوّية تضم قوات أميركية في أربيل في كردستان العراق، محذرةً من أنها لن تتسامح مع هجمات ضد التحالف. وقال بيان مشترك «نحن وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة، ندين بأشدّ العبارات الهجوم الصاروخي الذي وقع في 15 فبراير في إقليم كردستان العراق»، مؤكدين دعمهم التحقيق العراقي الهادف إلى محاسبة منفذي الهجوم.
وأضاف البيان أن «واشنطن وبرلين وباريس وروما ولندن لن تتسامح مع هجمات ضد عناصر ومنشآت الولايات المتحدة والتحالف».
أمنياً، أعلنت خلية الإعلام الأمني أمس، إلقاء القبض على إرهابي عبر الحدود العراقية السورية. ونقلت وكالة الأنباء العراقية «واع» عن الخلية: أنه «من خلال المتابعة الميدانية وتكثيف الجهود الاستخبارية، ألقت قوة من الفرقة 15 القبض على إرهابي من عناصر داعش خلال عبوره الحدود العراقية السورية في منطقة ربيعة». وأضافت أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه. وتتبع منطقة «ربيعة» محافظة نينوى العراقية، وهي ملتصقة بمدينة «اليعربية» السورية في محافظة الحسكة. وما زالت مناطق في العراق تشهد نشاطاً لعناصر من تنظيم «داعش»، وخاصة قرب الحدود مع سورية، رغم إعلان الحكومة العراقية في نهاية عام 2017 القضاء على التنظيم الإرهابي عسكرياً في البلاد.