من المقرر أن يدلي رئيس الوزراء الإيطالي الجديد ماريو دراجي بأول خطاب سياسي رئيسي له أمام البرلمان اليوم الأربعاء.
ويعد هذا الخطاب في مجلس الشيوخ محط اهتمام وترقب شديد، حيث لم يدل دراجي بأي تعليقات واسعة النطاق للجمهور منذ أن أدى اليمين يوم السبت الماضي، في خطوة وضعت نهاية لأكثر من أربعة أسابيع من الأزمة السياسية في الدولة المنكوبة بفيروس كورونا.

وسيواجه دراجي تصويتا بالثقة في مجلس الشيوخ في وقت متأخر اليوم، سيتبع ذلك تصويت في مجلس النواب غدا الخميس. ومن المتوقع أن يتم التصويت لصالح حكومة دراجي الجديدة في كلا المجلسين.
واختار دراجي 23 وزيرا من مختلف الطيف السياسي، فضلا عن عدد من التكنوقراط الرئيسيين، وذلك بهدف توحيد إيطاليا في مواجهة الأزمة الصحية والاقتصادية المزدوجة.