وافق مجلس الوزراء الألماني، اليوم الثلاثاء، على تمديد القيود الحدودية التي تمنع الغالبية العظمى من الأفراد القادمين من مناطق عالية الخطورة بسبب سلالات فيروس كورونا من دخول إلى ألمانيا حتى 3 مارس المقبل.
وكان حظر الدخول، الذي احتل عناوين الصحف في الأيام الأخيرة بسبب فوضى السفر على الحدود مع التشيك، قد تم تحديده في البداية حتى 17 فبراير الجاري.
وتنطبق القواعد على البلدان والمناطق المدرجة في قائمة الحكومة للمناطق التي تنطوي على مخاطر تفشي سلالات كورونا. 
ويمكن فقط للمواطنين الألمان والمقيمين في ألمانيا الدخول من تلك المناطق، مع استثناءات أيضاً لبعض العمال المتنقلين بصفة دورية والخدمات اللوجستية.
وبجانب دول مثل بريطانيا وجنوب أفريقيا والبرتغال، أدرجت ألمانيا في قائمتها أيضاً التشيك وولاية تيرول النمساوية مطلع هذا الأسبوع.
وتعتبر السلالة البريطانية من فيروس كورونا «بى - 117» واحدة من ثلاث سلالات مثيرة للقلق تم تحديدها داخل ألمانيا من قبل معهد روبرت كوخ لمكافحة الأمراض.
وكان مصنع للأيس كريم بمدينة أوسنابروك الألمانية أعلن في وقت سابق اليوم عن حدوث تفش كبير لفيروس كورونا المستجد داخله.
وأكد متحدث باسم المصنع، صباح اليوم، أنه تم إغلاق المنشأة، وأوضح أن مكتب الصحة في المدينة يعمل حالياً على إجراء اختبارات للعاملين.
وبحسب مشغل مصنع «فرونيري»، فإن المنشأة تعد واحدة من أكبر مصانع الأيس كريم في أوروبا.
وكانت وسائل إعلام ذكرت أن 170 موظفاً في المصنع على الأقل أصيبوا بالفيروس، وثبت لدى بعضهم الإصابة بالسلالة الإنجليزية المتحورة من الفيروس شديدة العدوى.
وجاء في تقرير الإذاعة أن 850 عاملاً في المصنع قيد الحجر الصحي حالياً، وسوف يظل المصنع مغلقاً حتى يوم 26 فبراير الجاري، على أقل تقدير.