أنهى زعماء دول مجموعة الساحل الخمس أعمال قمتهم السابعة مساء الاثنين في العاصمة التشادية نجامينا، بدعوة المجتمع الدولي والهيئات الدولية والدول الغنية إلى الإسراع بشطب ديون دول الساحل من أجل مساعدتها على رفع التحديات الكبيرة التي تواجهها جراء تنامي الإرهاب والفقر ونقص الموارد المالية لتنمية الساحل.
 

وقال الرئيس التشادي إدريس دبي اتنو في خطاب اختتم به القمة: "نشدد على أهمية إلغاء ديون المجموعة من أجل المضي قدما في تنفيذ برنامجها الاستثماري ذي الأولوية تجسيدا لمقاربة تلازم الأمن والتنمية التي تبنتها مجموعتنا منذ انطلاقتها".

وقال الرئيس إدريس دبي إن هذا اللقاء "أثمر مزيدا من التضامن والثقة المتبادلة بين قادة الدول الخمس وشعوبها".
وأبرز أن ذلك "ليس على مستوى الشريط الساحلي فقط وإنما على مستوى الاتحاد الإفريقي الذي يسعى جاهدا إلى تعزيز السلام والوحدة والتعايش في هذا المجال الجغرافي".

وقال إن الرئاسة التشادية لمجموعة دول الساحل ستواصل تنفيذ خارطة الطريق المعلن عنها في قمة "بو" الفرنسية.