أنقرة (وكالات)

أعرب مستشار الأمن القومي الأميركي جاك سوليفان، عن مخاوف بلاده جراء قيام تركيا بشراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية «إس- 400»، فيما يبدو أنه بدء حملة تصعيد تدريجية تجاه سياسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
جاء ذلك خلال أول محادثات جرت بين مستشاري الأمن التركي والأميركي منذ تنصيب الرئيس جو بايدن قبل نحو أسبوعين، وذلك في محادثة هاتفية أجراها المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن مع سوليفان. وقال البيت الأبيض في بيان، إن سوليفان شدد على رغبة إدارة بايدن في إقامة علاقات بناءة بين الولايات المتحدة وتركيا، لكنه تطرق أيضا لمجالات الخلاف.
وقالت إميلي هورن المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي، إن سوليفان «نقل عزم الإدارة تعزيز الأمن عبر المحيط الأطلسي من خلال حلف شمال الأطلسي وعبر عن قلقه من أن حصول تركيا على نظام صواريخ أرض - جو الروسي إس-400 يقوض تماسك التحالف وفعاليته». وثمة خلاف بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي بسبب شراء تركيا لنظام الصواريخ الروسي. 
وفي ديسمبر، فرضت إدارة ترامب عقوبات كانت متوقعة منذ فترة طويلة على تركيا بسبب حصولها على نظام الصواريخ الروسي، في خطوة وصفتها تركيا بأنها «خطأ جسيم».